التخطي إلى المحتوى
القدس: دعوات لتحرك دولي عاجل وتوفير الحماية لأهالي الشيخ جراح

القدس/ المشرق نيوز

أصدرت وزارة شؤون القدس اليوم الاثنين، بياناً، استنكرت فيه محاولة سلطات الاحتلال إخلاء وهدم منزل عائلة صالحية في حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية المحتلة، وهدم مشتل تابع لها.

 

وأدانت الوزارة شؤون القدس، في بيانها، الهجمة العدوانية على عائلة صالحية لمحاولة إخلائها بالقوة من منزلها بعد إخلاء المشتل المملوك للعائلة بالقوة.

 

وقالت: “إن ما تقوم به سلطات الاحتلال هو عدوان همجي يستدعي الإدانة الدولية كخطوة أولى نحو توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال”.

 

وأضافت: “على سلطات الاحتلال الوقف الفوري لعمليات التهجير القسري والتطهير العرقي في كل أحياء القدس وعلى رأسها الشيخ جراح وسلوان ولن تنطلي على أحد أكاذيب إقامة مدارس لصالح السكان”.

 

وتابعت “يتعرض حي الشيخ جراح لهجمة عدوانية استيطانية شرسة تشترك فيها بلدية الاحتلال وجماعات المستوطنين والمحاكم الإسرائيلية بدعم من حكومة الاحتلال”.

 

وأشارت وزارة شؤون القدس إلى ان الهجمة على عائلة صالحية هي جزء من عملية استيطانية واسعة بدأت بهدم “فندق شبرد” وإقامة مستوطنة عليه مرورا بالاعتداء على منزل المفتي الراحل الحاج أمين الحسيني ومصادرة أرض كرم المفتي لإقامة مواقف وحديقة للمستوطنين وصولا الى إخلاء وهدم منزل عائلة صالحية.

 

وحذرت الوزارة من أن ما يجري ضد عائلة صالحية هو مقدمة لتنفيذ مخططات إخلاء عشرات العائلات الفلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح بما في ذلك عائلة سالم.

 

وثمنت مسارعة ممثل الاتحاد الأوروبي وممثلي عدد من الدول الأوروبية الأخرى للتضامن مع عائلة صالحية.

 

وقالت: “مطلوب من المجتمع الدولي ما هو أكثر من التضامن والاحتجاج، ومطلوب موقف سياسي جاد يضع حد لعمليات الاخلاء والهدم والاستيطان في القدس”.

 

وأضافت “في الوقت الذي تصادق فيه بلدية الاحتلال على إقامة الاف الوحدات الاستيطانية على الأراضي المحتلة بالقدس لصالح المستوطنين فإنها تصعد من عمليات الاخلاء والهدم ضد الفلسطينيين”.

 

وتابعت: “إن ما تقوم به بلدية الاحتلال والحكومة الإسرائيلية والمستوطنين هو بمثابة حرب مفتوحة على كل ما هو فلسطيني في المدينة”.

 

وأشارت وزارة شؤون القدس الى “استهداف بلدية وحكومة الاحتلال للمقدسات الدينية في المدينة، حيث أصدرت أمر هدم لمسجد قيد الانشاء في العيسوية ولمسجد في بيت صفافا، وأقرت ميزانيات ضخمة لتهويد حائط البراق”.

 

ودعت المجتمع الدولي إلى تحرك جدي وفوري وفاعل لوقف هذا العدوان التصعيدي الإسرائيلي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *