التخطي إلى المحتوى
صحيفة بريطانية تثير القلق حول محمد صلاح :لاعب عظيم في وقت خطأ

تحدث الصحفي الإنجليزي سام والاس في مقالة جديدة بصحيفة «تليجراف» عن العلاقة الحالية بين الدولي المصري محمد صلاح وإدارة نادي ليفربول في ظل محادثات عن التجديد.

وقال الصحفي «صلاح يفتقد لعامل الضغط على إدارة ناديه، تركيز ريال مدريد منصب على مبابي، وبرشلونة لا يتعاقد مع لاعبين برواتب مرتفعة، والذهاب لأحد قطبي مدينة مانشستر سيدمّر الإرث الذي صنعه في»آنفيلد«، صلاح لاعب رائع لكنه جاء في الوقت غير المناسب».

اقرا ايضا

محمد صلاح موضحًا سبب بكائه: من أجل منتخب مصر

تصرفات الناس.. محمد صلاح يكشف عن مواقف صادمة عند زيارة «نجريج»

وأضاف: «عامل الوقت ليس في صالح اللاعب الذي سيكمل 30 عامًا يونيو المقبل، أي أنه سيبلغ 31 عند نهاية عقده الحالي، وبالرغم من تصريحات كلوب أن صلاح يمكنه تقديم أداء رائع حتى منتصف الثلاثينات، إلا أن هذا أيضًا لا يقنع إدارة ليفربول».

وأكد «سام» أن إدارة ليفربول سعيدة بمرور الوقت، إذ يجعل ذلك محمد صلاح ينتظر لتزداد الضغوطات عليه، وأنها لا ترغب في إحداث مشاكل اقتصادية للنادي، في حال لم يقدم صلاح المستويات الفنية المنتظرة منه.

وأوضح المقال أن إدارة ليفربول رفضت طلبات نجوم سابقين بخلاف صلاح، إذ لم يعرض النادي على أسطورة «الريدز» ستيفن جيرارد التجديد لعام إضافي وهو الطلب الذي لطالما أصرّ عليه.

وكانت صحيفة «تليجراف» البريطانية الشهيرة كانت قالت في تقرير اخر أن مسؤولي ليفربول يرفضون شرط محمد صلاح بتجديد عقده مقابل ضعف راتبه الحالي.

ويحصل محمد صلاح حاليًا على 200 ألف جنيه إسترليني أسبوعيًا ويرغب في الحصول على 400 ألف جنيه على الأقل في الأسبوع.

وأوضحت الصحيفة أن محمد صلاح استنفد كل المحاولات الممكنة لإقناع مسؤولي ليفربول بالموافقة على طلباته لتجديد عقده، والمفاوضات بين الطرفين حاليًا وصلت إلى طريق مسدود.

ويعد محمد صلاح من أبرز لاعبي كرة القدم حول العالم في السنوات الأخيرة بفضل ما يقدمه من مستويات رائعة وأهداف حاسمة مع ليفربول وهو ما تسبب في عودة الألقاب إلى أنفيلد.

ويعيش الريدز فترات غير جيدة في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال الفترة الأخيرة بسبب النتائج السلبية وهو ما سبب التراجع إلى المركز الثالث برصيد 42 نقطة بفارق 11 نقطة مع وجود أفضلية مباراة أقل.

جلسة تصوير محمد صلاح – صورة أرشيفية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *