التخطي إلى المحتوى
مشاهد من الخسارة بركلات الترجيح عبر تاريخ منتخب مصر

أطلقوا عليها ضربات الحظ، ولكن ربما لا يأتي الحظ إلا لمن يستحقه، فالعمل والتدريب ودراسة الأشياء والتهيئة لها بشكل مناسب هي أسرار النجاح.

المنتخب المصري خسر أمام نظيره القطري مباراة تحديد المركز الثالث في كأس العرب 2021 بقطر، اثر ركلات الجزاء الترجيحية عقب نهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي بدون أهداف.

ركلات الجزاء الترجيحية أصابت جماهير الكرة المصرية بالخسرة في بعض المناسبات لما خسره المنتخب القومي على اثرها في الكثير من المناسبات الكروية الكبرى، وهو ما نرصد أبرزه في التقرير التالي.

نصف نهائي كأس أمم أفريقيا 1984 بكوت ديفوار، كان المنتخب المصري على أعتاب بلوغ النهائي إلا أن نسور نيجيريا حسموا بطاقة الترشح اثر ركلات الترجيح بنتيجة 8-7 بطريقة ماراثيونية بعد نهاية الوقت الأصلي بالتعادل بهدفين لكل منتخب.

قبلها في عام 1980 ولقاء نصف نهائي كأس أمم أفريقيا أمام المنتخب الجزائري فقد الفراعنة بطاقة الترشح للمباراة النهائية بركلات الترجيح أيضًا بعد تعادل بنتيجة 2-2 في الوقت الأصلي والإضافي.

نصف نهائي كأس العرب نسخة 1988 شهد على اخفاق جديد للمنتخب المصري في ركلات الترجيح، وذلك على يد المنتخب السوري في لقاء نصف النهائي بعد تعادل سلبي سيطر على الوقت الأصلي للمواجهة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *