التخطي إلى المحتوى
فيلم أميرة المسئ للأسرى يثير موجة غضب فلسطينية وقرار شفهي بإيقافه

غزة/ المشرق نيوز/
 

أثار فيلم أميرة  المسيء للأسرى الفلسطينية موجة غضب واسعة وادانات لعمليات عرضه وتداوله لاسيما في الاردن.

ووتم إنتاج فيلم أميرة بإنتاج مشترك (مصري- أردني – فلسطيني) ويدور  حول قضية تهريب النطف من داخل سجون الاحتلال، حيث تقوم زوجة أسير بزرع نطفة مهربة من زوجها الأسير ليتبين لاحقاً أنها من ضابط إسرائيلي.

وأدانت وزارة الثقافة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، إنتاجَ ما يسمى بفيلم (أميرة) الذي يعتدي ويسيء بكل وضوح لكرامة الأسرى وبطولاتهم وتاريخهم الكفاحي العظيم، حيث يتناول عملية تهريب “النّطف” من سجون الاحتلال.

وقال عاطف أبو سيف وزير الثقافة في بيان صحفي وصل “دنيا الوطن” نسخة عنه: “إن الفيلم يمس بشكل واضح قضية هامة من قضايا شعبنا ويضرب روايتنا الوطنية والنضالية، تم قبل أكثر من ثلاثة أسابيع عقد اجتماع حضوره مكونات الحركة الوطنية والأسيرة من أجل تداول الخطوات الواجب اتخاذها من أجل التصدي للتداعيات السلبية لمثل هذا الفيلم”.

وتابع: “خاطبت في حينها وزارة الثقافة الأردنية بالشأن وبعد ذلك تم التواصل مع الهيئة الملكية للأفلام وتوضيح ما يشكله الفيلم من إساءة ومساس بقضية مقدسة”.

كما حذَّر أبو سيف في رسالته من تداول هذا الفيلم الذي ستكون له انعكاسات خطيرة على قضية الأسرى، وبخاصة أنها تسيء لِأُسَرِهم بعدَ إنجابهم الأطفالَ من عملية تهريب النطف التي أساء لها الفيلم بكل وضوح.

وطالب أبو سيف من وزارة الثقافة في الأردن الشقيق ومن الجهات الرسمية  أن تنظر بخطورة إلى تداعيات نتائج هذا الفيلم المسيء.

وأضاف: “إن  هذا العمل يسيء بطريقةٍ لا لبس فيها إلى تاريخ ونضالات الحركة الأسيرة الفلسطينية، التي نعلم جميعًا مدى قدسيتها وأهميتها على المستويين الشعبي والرسمي وعلى المستوى القومي”.

وتابع أبو سيف: “بأن الفنان هو صوت قضيتنا الوطنية الفلسطينة ورافعة من روافع المواجهة مع  الاحتلال ومع من يستهدف قضايانا الوطنية المقدسّة، وهذا هوالدور الطليعي والطبيعي الذي شغله المثقف والفنان والكاتب الفلسطيني منذ فجر صراعنا مع الاحتلال”.

وختم أبو سيف بالقول: “إن مهمة الفنان الحقيقية هي الانتصار للقيم والمثل الإنسانية العليا وإن إرادة الأسير الفلسطيني وهو يتحدى كل سياسات إدارة السجون بالإصرار على الحياة من خلال هذا الفعل البطولي الخارق في تهريب النطف حتى تستمر الحياة رغم أنف السجان لهو عمل يستحق الثناء والإنحاء تقديراً لهذه المعجزة البطولة، وإن الفنان الوطني عليه أن يلتزم بقضايا شعبه لا ان يسيء لها”.

من جهته قال مكتب إعلام الأسرى، اليوم الأربعاء، إن ما تناوله فيلم (أميرة) بهذا الأسلوب وهذا المستوى من الهبوط الفكري، والسلوك الذميم، والتوظيف السيئ للفن والإعلام في التعامل مع قضية نطف الأسرى المهربة، لا يخدم سوى الاحتلال ولا يسئ إلا لصاحبه.

وطالب مكتب الأسرى في بيان صحفي له، بإيقاف بث ونشر هذا الفيلم الذي يحمل أسلوب ورسالة تخدم سياسات الاحتلال، ومحاسبة كل من يقف خلفه وإلا فهم شركاء مع الاحتلال، وسحب الهيئة الملكية الأردنية للأفلام ترشيحها للفيلم بالمنافسة على جائزة أوسكار.

ودعا جهات الرقابة الرسمية بعدم السماح بعرض الفيلم لما يحمله من إساءة وتشوية ودس السم في العسل بما يخص نضالات الأسرى ومشروع سفراء الحرية، وتكثيف الجهود والعمل على تعزيز مكانة أسرانا الأبطال بإنتاج أعمال تخدم قضاياهم العادلة وتُعري الاحتلال وأساليبه الإجرامية.

ووجه رسالةً لأبناء الشعب الفلسطيني والشعوب العربية لمقاطعة الفيلم وكل الجهات التي تتعامل مع الفيلم أو تنشره أو تروج له، والتفاعل بكل قوة مع الأنشطة والفعاليات المطالبة بحذف الفيلم والاعتذار عن إنتاجه.

وأكد  على أن الثقة والبطولة التي يتحلى بها أسرانا الأبطال تملأ نفوس الشعب الفلسطيني إجلالاً وإكباراً لهم، ولن تتأثر بفعلٍ أو قولٍ مرجف، ومعارك الأسرى مع السجان مفتوحة وفي كل المجالات، ومسيرة حياتهم لن ولم تتعطل مهما كان من معيقات أو معوّقات ومسيرة سفراء الحرية لن تتوقف.

نوّه إلى أن قضية سفراء الحرية ما هي إلا إصراراً وعزيمة على إكمال مسيرة الحياة وتحدٍ للاحتلال والسجان، يُسجل بها الأسرى الأبطال انتصاراً فريداً ونموذجاً للحياة رغم عتمة السجن وقهر السجان التي لطالما حاربها، وسعى جاهداً لإيقافها ولم يترك وسيلة من قمع ونقل وعقوبة وحرمان من الزيارات لمنعها، ولم يستطع بفعل ما يبدع في ابتكاره أسرانا من سبلٍ كفيله بحفظ وسلامة وتأمين نطفهم المهربة.

من جهته ، قال قدري أبو بكر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينين، اليوم الأربعاء، بأن دولة الأردن أبلغتهم بإيقاف فيلم (أميرة) المسيئة لقضية (النطف المهربة) المتعلقة بالأسرى بشكلٍ شفهي.

وأضاف أبو بكر في حديث له: “تم إبلاغنا بشكل شفهي، ونحن نريد أن يكون القرار بشكل عملي بإيقافه وتعديل الفقرات المسئية داخل الفيلم، ولكن إذا بقي الفيلم كما هو فنحن ضد نشره ولن نسمح بنشره في فلسطين”.

وأوضح أبو بكر أن عاطف أبو سيف وزير الثقافة الفلسطينيي تواصل مع نظيره الأردني وهناك توجه لوقف هذا الفيلم، ويدور حديث وحوار لإنهاء هذه المشكلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *