التخطي إلى المحتوى
ارقد في سلام يا آرثر .. الأندية الإنجليزية تتعاطف مع الفتى صاحب الـ 6 سنوات

وكالات المشرق نيوز/

ظهرت صورة طفل يبلغ من العمر ست سنوات في ملاعب الدوري الإنجليزي خلال الجولة 15 من المسابقة، وسط تحية حارة لصورته من الجماهير.

وفي الحقيقة، فإن صورة الطفل، آرثر لابينجو هيوز، تحمل معها مأساة إنسانية، بعد قيام والد الطفل وزوجة أبيه بقتله بدم بارد.

مذا فعلت أسرة آرثر به؟

وحسب وسائل الإعلام الإنجليزية، فإن آرثر تعرض للتسمم والتجويع والضرب على يد زوجة أبيه إيما توستين، ووالده توماس هيوز، في حملة طويلة من “الإساءة الشريرة”.

وتعرض الطفل لإصابة دماغية لا يمكن النجاة منها في يونيو من العام الماضي، بعد أن تُرك في رعاية زوجة أبيه، التي حكم عليها يوم الجمعة بالسجن مدى الحياة لمدة لا تقل عن 29 عامًا، فيما أدين والده بالقتل الخطأ، وحُكم عليه بالسجن 21 عامًا.

ما هي الأندية التي دعمت آرثر؟

نشر تشيلسي رسالة دعم للطفل عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كما قام نادي وست هام قبل مباراته أمام “البلوز” يوم السبت بعرض صور للطفل، وسط تحية الجماهير.

وقالت الجماهير “ارقد في سلام يا آرثر”.

كما قامت أندية وولفرهامبتون، وكوفنتري سيتي، وبرمنجهام سيتي بعرض صور آرثر، بينما سيفعل أستون فيلا الأمر نفسه خلال مباراة الأحد ضد ليستر سيتي.

جهود الأندية الإنجليزية تأتي في محاولة للتنديد بالجريمة، خاصة بعد التقصير من قبل خدمات حماية الطفل.

ماذا ستفعل الحكومة الإنجليزية بعد الحادث؟

واتضح خلال محاكمة الزوجين أن جدة آرثر كانت تحمل صورًا للكدمات التي أصيب بها، وطلبت من الخدمات الاجتماعية زيارته، لكن الموظفين قالوا إنهم “ليس لديهم مخاوف تتعلق بالحماية”.

ومن المتوقع أن يعلن بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني عن تحقيق واسع النطاق في مقتل آرثر، في محاولة لتجنب تكرار المأساة.

وسيشمل التحقيق الشرطة والمدارس والخدمات الاجتماعية والمراقبين، ويهدف إلى تعلم الدروس مما حدث، حسبما ذكرت صحيفة “ذا تايمز” الإنجليزية.

وأشارت الصحيفة إلى أن التحقيق من المرجح أن يدري ما إذا كان ينبغي وضع مبادئ توجيهية للمساعدة في حماية الشباب المعرضين للخطر في حالة الإغلاق الوطني العام في المستقبل.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *