التخطي إلى المحتوى
في اليوم العالمي للتطوع….. الحكم المحلي بغزة تطلق حملة تطوعية كبرى

غزة/ المشرق نيوز

لمناسبة اليوم العالمي للتطوع، نظمت وزارة الحكم المحلي بغزة بالتعاون مع مؤسسات حكومية وأهلية، اليوم الأحد، حملة مجتمعية بعنوان “بسواعد شبابنا” .

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، بحضور مقرر لجنة الداخلية والأمن والحكم المحلي في المجلس التشريعي الدكتور مروان أبو راس، ورئيس الهيئة العامة للشباب والثقافة الأستاذ أحمد محيسن، ووكيل وزارة الحكم المحلي المهندس سمير مطير، ورئيس بلدية غزة الدكتور يحيى السراج، ونائب رئيس الجامعة الإسلامية الأستاذ الدكتور أحمد محيسن ولفيف من الشخصيات الاعتبارية والمتطوعين.

 

وقال وكيل الوزارة سمير مطير، إن الوزارة ستنفذ عشرات الحملات التطوعية عبر الفرق الشبابية خلال المرحلة المقبلة، مشيرا إلى أن التطوع يجب اتخاذه منهاج يطبق بالتعاون مع كافة الوزارات ومؤسسات المجتمع المدني.

 

وأكد مطير أن الحملة تهدف إلى تعزيز دور الشباب واللجان المجتمعية والوجهاء في تحمل المسؤولية الاجتماعية، ومأسسة العمل الاجتماعي والتطوعي، مشددًا على ضرورة استمرار الحملات والأنشطة التطوعية على مدار العام لتمكينها من تحقيق أهدافها المرجوة بما يخدم المجتمع الفلسطيني.

 

وثمن دور الجهات القائمة على الحملة، وكذلك وسائل الإعلام التي نقلت وقائع المؤتمر وستنقل فعاليات الحملة التي تستمر على مدار أسبوع.

 

بدوره، ذكر رئيس الهيئة أحمد محيسن: “أن الحملة تأتي في انطلاقًا من رؤية الهيئة وسعيها لتعزيز ثقافة العمل التطوعي في المجتمع الفلسطيني خاصة بين فئة الشباب وترسيخه كفكر ومنهج إنساني واظهار القيم الايجابية للتطوع، وزرع روح المبادرة والمسؤولية الاجتماعية لديهم لتعزيز دورهم المؤثر تجاه قضايا المجتمع المختلفة”.

 

وأضاف: “تجسد هذه الحملة التطوعية المجتمعية قيم التعاون في أبهى صورها، حيث تتداعى جهود المؤسسات الحكومية والبلديات والمؤسسات الأهلية للعمل بشراكة وتفاني من أجل خدمة المجتمع، والتأكيد على أننا جمعيًا شركاء في خدمة وطننا”.

 

وأشار محيسن إلى أن الهيئة شكلت (40) فريقًا تضم (660) متطوعًا من خلال المراكز الشبابية والثقافية التابعة لها، والعشرات من المجموعات الكشفية، لتنفيذ أنشطة وفعاليات الحملة التي ستستمر لمدة أسبوع في كافة محافظات قطاع غزة وتتضمن أنشطة تنظيف وزراعة أكثر (1500) شجرة، ورسم جداريات فنية تبرز أهمية العمل التطوعي، بالإضافة إلى تنظيم حملات للتبرع بالدم.

 

من جانبه، أوضح السراج أن الحملة تساهم في تحقيق أهداف البلديات من خلال تعزيز قيم الانتماء للوطن والمحافظة على المقدرات والممتلكات العامة وتعزيز شعور المواطنين بملكية المرافق العامة، مشددًا على ضرورة أن يتحول التطوع إلى ثقافة عامة ومستمرة يشارك فيها كافة شرائح المجتمع.

 

من جهته، أكد أبو راس أن الحملة تمثل تحدي واضح للاحتلال وجرائمه التي تستهدف البنية التحتية وتدمر البشر والشجر والحجر، وتؤكد على أن الشعب الفلسطيني منتمي لأرضه ومتمسك بحقوقه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *