التخطي إلى المحتوى
محامي الشيخ رائد صلاح: الاحتلال يماطل بإطلاق سراحه ويحاول تكرار سيناريو 2017

القدس/ المشرق نيوز/

قال المحامي خالد زبارقة، اليوم الأحد، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تماطل بالإفراج عن الشيخ رائد صلاح من سجن “هشيكما” في عسقلان.

وأوضح زبارقة في بيان له، إن الاحتلال يحاول تكرار سناريو 2017 من خلال الافراج عن الشيخ صلاح دون إبلاغ المعنين وتركه وحيداً قرب مناطق يسكنها متطرفين يهود.

وبين زبارقة أنه من المفترض أن يفرج الاحتلال عن صلاح بين 13و24 يناير المقبل، حيث تنتهي محكوميته على خلفية ملف الثوابت “لكن إدارة سجون الاحتلال تماطل في تحديد الموعد الحقيقي للإفراج عنه بالرغم من مطالبة طاقم الدفاع عنه بذلك في كتاب رسمي منذ أسبوعيْن”، مشيراً إلى أن الطاقم يخشى أن يتكرر سيناريو 2017”.

وأضاف: “في 2017 أفرجوا عن الشيخ صلاح دون تبليغ المعنيين، ونقلوه من سجن “رامون الصحراوي” وتركوه وحيداً في “كريات ملاخي” وهي من الأماكن التي يسكنها اليهود المتطرفون العنصريون في ظروف شكلت حينها خطراً على حياته وسلامته”.

ولفت زبارقة إلى أن إدارة السجون تماطل حتى الآن في إعطاء موعد محدد للإفراج عن الشيخ بالرغم من مخاطبة فريق الدفاع لها رسمياً ما يجعل المخاوف على حياته قائمة.

وذكر أن “صلاح منذ اليوم الأول لاعتقاله يعاني ظروفا صعبة داخل سجون الاحتلال منها ممارسة التعذيب النفسي بحقه من خلال العزل الانفرادي المحرم قانونياً والتضييق عليه بكل الوسائل”، مشددًا على أن “صلاح رغم ذلك يتمتع بمعنويات عالية لثقته بأنه لم يقم بأي مخالفة قانونية وأن الاحتلال يعاقبه على مشروعه الذي يحمله”.

وأضاف: “مشروع الشيخ صلاح القائم على التمسك بالثوابت الوطنية ومنع أي محاولات لتشويه المشروع الوطني والديني الفلسطيني والمساهمة في الحفاظ على القدس والأقصى والهوية الفلسطينية جعله يتعرض لكثير من العقاب الإسرائيلي”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *