التخطي إلى المحتوى
إغلاق بحر غزة أمام حركة الصعيد بسبب المنخفض الجوي

غزة/ المشرق نيوز/

أعلنت الشرطة البحرية في قطاع غزة اليوم الأحد إغلاق بحر قطاع غزة أمام حركة الصيد لسوء الأجوال الجوية.

وكان نزار عياش نقيب الصيادين بغزة، قد أكد أن صيد الأسماك بعد انحسار المنخفض بلغ (10) أطنان من الأسماك، وهي كميات محدودة جدا. وتابع أن الأصناف المصطادة هي: (البلاميدا، والغزلان، والسردين، والطرخون).

وذكر عياش أن مساحة الصياد التي يسمح الاحتلال بالإبحار فيها تخلو من مواطن الأسماك، مبيناً أن المساحة في الشمال تنحصر في حدود 6 أميال بحرية. وبين أن الاحتلال الإسرائيلي لا يزال يحتجز (33) مركبة صيد، و(60) محركا كما أنه يمنع إدخال مواد خام مهمة مثل الفيبر جلاس.

كما اشتكى من مواصلة الاحتلال ملاحقة الصيادين في عرض البحر وإطلاق الأعيرة النارية تجاههم، في حين أن موانئ الصيادين تعد عرضة لاستهدافات الاحتلال في كل جولة عدوان.

ودعا عياش وزارة الأشغال العامة والإسكان والبلديات إلى مساعدتهم على إزالة الصخور داخل الموانئ بسبب إعاقتها لحركة المركبات وتسببها بأعطال للمحركات.

وأشار نقيب الصيادين إلى أن نحو (4200) صياد مقيدون على أنهم يعملون بمهنة الصيد، ويعيلون قرابة (50) ألف نسمة، غير أن واقع الصيادين اليومي مأساوي جدًّا، مبيناً أن (95%) منهم يصنفون تحت خط الفقر. خسائر الصيادين من جانبه قال زكريا بكر، مسؤول لجان الصيادين في اتحاد لجان العمل الزراعي، إن الصيادين تعرضوا لخسائر بسبب المنخفض الجوي وأن العمل جارٍ على حصرها.

وأضاف أيضا، أن غالبية مراكب الصيادين بحاجة إلى الإصلاح والترميم، وأن استمرار العمل عليها على هذا الشكل يعرض حياة الصيادين للخطر الشديد.

ونوه بكر أن الاحتلال الإسرائيلي يمنع إدخال معدات الصيد منذ عام 2006، وأن ما يقارب من نسبة (92%) من محركات قوارب الصيادين انتهى عمرها الافتراضي وهي غير صالحة للعمل، إضافة إلى أكثر من (300) مركب بحاجة إلى صيانة.

وأشار أن سلطات الاحتلال قتلت خلال خمسة عشر عاما مضت (13) صيادا، واعتقلت ما يقارب (700) صياد، ودمرت ما يقارب (190) قاربا، وصادرت (180) أخرى، واستهدفت كل الموانئ والمراسي في غزة في كل عدوان على القطاع. ودعا المجتمع الدولي الضغط على سلطات الاحتلال لتوسيع مساحة الصيد في بحر القطاع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *