التخطي إلى المحتوى
بينيت: حان الوقت لاستخدام أداوت مختلفة ضد إيران وتدفيعها ثمن خرقها للاتفاق النووي

القدس / المشرق نيوز/

قال رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي نفتالي بينيت اليوم الأحد إنه “يجب أن تدفع إيران ثمن خرقها الاتفاق النووي”.

وأضاف بينيت في تصريحات نقلها الاعلام العبري، ” حان وقت استخدام أدوات مختلفة ضد إيران”.

بدوره، كشف إيهود باراك، رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، عن فرصة ذهبية أهدرها سلفه، بنيامين نتنياهو، بشأن إيران.

ونشر باراك مقالا في صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أكد من خلاله أن نتنياهو أهدر فرصة ذهبية كانت تقضي، وبشدة، بتعظيم قوة إسرائيل وتسلحها بوسائل تمكنها من هجوم مستقل ضد النووي الإيراني، حينما اصطدم بالإدارة الأمريكية السابقة للرئيس باراك أوباما.

وعزا إيهود باراك هذا الاصطدام إلى معارضة نتنياهو للاتفاق النووي الإيراني الذي تم توقيعه في شهر يوليو/تموز من العام 2015، بين إيران ومجموعة (5+1)، حيث حمّل باراك، نتنياهو، مسؤولية تعمده الاصطدام بأوباما، وهو الأمر الذي سمح لإيران الوصول والتقدم إلى “دولة عتبة نووية”.

وذكر باراك أن نتنياهو، أو حتى رئيس الوزراء الحالي، نفتالي بينيت يطلقان تصريحات جوفاء دون فائدة، متوقعا عدم وجود خطة أمريكية أو إسرائيلية لمهاجمة إيران، معتبرا إياه إخفاقا إسرائيليا واضحا، وإن أرجعه إلى نتنياهو، وليس لنفتالي بينيت.

وشدد إيهود باراك على ضرورة التنسيق الإسرائيلي مع الجانب الأمريكي في أي خطوة تتعلق بإيران، عسكريا أو سياسيا، بدعوى أنه الأفضل لبلاده.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *