التخطي إلى المحتوى
فيفا يرحب بتقرير لجنة مجلس أوروبا حول حوكمة كرة القدم

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» عن ترحيبه بتبني لجنة الثقافة والعلوم والتعليم والإعلام التابعة للجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي «PACE» للتقرير الخاص بحوكمة كرة القدم والذي يحمل عنوان «النشاط والقيم» وقام بإعداده اللورد جورج فولكس عضو البرلمان الإنجليزي عن كاموك والذي يشيد بالإصلاح المستمر الذي يقوم به الاتحاد الدولي في نظام الانتقالات.

ويطالب التقرير بتوجيه الدعوة للدول الأعضاء في المجلس الأوروبي بالاعتراف باختصاص فيفا في تنظيم نظام الانتقالات في كرة القدم على المستوى العالمي بما في ذلك اعتماد القواعد التي تسعى إلى ضمان حماية القاصرين وشفافية التدفقات المالية المرتبطة بالانتقالات ووضع إطار عمل سليم خاص بمهنة الوكيل أو الوسيط.

كما أشار التقرير إلى أن اللجنة التابعة للجمعية البرلمانية الخاصة بالمجلس الاوروبي تولي أهمية كبيرة لإصلاح نظام الانتقالات- بما في ذلك اللوائح الجديدة الخاصة بالوكلاء – والتي قام الفيفا بوضعها من خلال بالتعاون مع كافة الاطراف ذات الشأن.

وفيما يتعلق بالوكلاء على وجه التحديد، «تؤكد هذه الوثيقة وهذا التقرير على أهمية ضمان توافر الشفافية في كل التدفقات المالية المتعلقة بالانتقالات الدولية.

وفي هذا السياق، يوجه الاتحاد الدولي لكرة القدم الدعوة لأصحاب المصلحة الآخرين للموافقة على أنه ليس فقط العمولات ولكن أيضًا كل رسوم خدمات الوكلاء المتعلقة بالانتقالات الدولية يتعين أن يتم معالجتها بصورة تدريجية من خلال نظام غرفة المقاصة كما أنه يتعين أن يتم إخضاع كل من الوكلاء وأنشطتهم لإجراءات تقييم الالتزام.

وسلط التقرير الضوء على أهمية حظر «التجاوزات» ووضع حد أقصى لرسوم الوكيل من خلال تحديد الحد الأقصى لنسبة المئوية الخاصة برسوم الوكيل من إجمالي سعر الانتقال و/ أو الأجور التي يتعين ألا تتجاوزها هذه الرسوم والحد المطلق للمبالغ الإجمالية التي يمكن سدادها لوكيل نادي الإفراج عن اللاعب لإبرام الصفقة.

وفي مذكرته التفسيرية والتوضيحية، يعلق اللورد فولكس على التقرير بقوله: «يتواجد الوكلاء في مركز عمليات الانتقالات حيث يقوم الوكلاء بالعمل في كل جوانب العملية إلا أنهم يعملون بصورة أولية لصالح الاتحاد الاحتكاري للأندية الكبرى والذي يقوم بالاستحواذ على مئات الملايين من اليورو أو الدولارات أو الجنيهات في محافظهم الشخصية حيث تتطلع الأندية الكبرى لحماية مصالحها الشخصية من خلال احتكار السوق للنجوم المبتدئين والمشاهير من النجوم على حد سواء».

ومنذ عام 2017 وتماشيًا مع خطة رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رؤية 2020-2023: جعل رياضة كرة القدم رياضة عالمية بصورة حقيقية وفعلية، قام الاتحاد الدولي لكرة القدم باتخاذ خطوات كبيرة نحو إنشاء نظام انتقالات أكثر عدلاً وأكثر شفافية حيث قام مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإقرار ثلاث حزم إصلاحية.

كما أشاد التقرير بجهود الاتحاد الدولي في دعم عملية إصلاح قانون العمل في قطر وإصلاح أنشطة منظمة العمل الدولية والحركة النقابية الدولية والمنظمات غير الحكومية العاملة في قطر.

وتماشياً مع عمليات تقديم العطاءات الحالية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، يقوم التقرير بتسليط الضوء أيضًا على الحاجة إلى تطبيق متطلبات حقوق الإنسان الصارمة التي يتعين على كل الدول التي تقوم بتقديم عطاءات لاستضافة مسابقات كرة القدم الكبرى احترامها.

كما يدعم التقرير أيضا إنشاء كيان مستقل للرياضة الآمنة للتعامل مع حالات الإساءة في الرياضة والتي يقوم الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في الفترة الحالية بإحراز تقدم بوتيرة ثابتة بخصوصها. واختتم التقرير بالإشارة إلى وجود مشاورات واسعة النطاق في الفترة الأخيرة حيث قام أكثر من 230 من أصحاب المصلحة بتقديم ملاحظات الخبراء لديهم والأدلة العالمية مع توصيات واضحة لاتخاذ الأعمال الضرورية واللازمة في هذا السياق.

ومن المتوقع أن تقوم لجنة الثقافة والعلوم والتعليم والإعلام التابعة للجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي (PACE) بالتصويت في الجلسة العامة لها على التقرير خلال اجتماعها المقرر عقده في أواخر يناير 2022.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *