التخطي إلى المحتوى
أبو عمرو: السلطة بصدد اتخاذ إجراءات غير مسبوقة على صعيد العلاقة مع الاحتلال

رام لله/ المشرق نيوز/

 

تعتزم السلطة الفلسطينية اتخاذ إجراءات غير مسبوقة على صعيد العلاقة مع الاحتلال الاسرائيلي حال لم يغير سياساته تجاه المسجد الاقصى والاستيطان بالضفة الغربية والقدس.

وقال نائب رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير زياد أبو عمرو، صباح اليوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021، إن القيادة الفلسطينية بصدد اتخاذ إجراءات غير مسبوقة، حال لم يتوقف الاحتلال الإسرائيلي عن سياساته العدوانية، وخصوصًا وقف الاستيطان، والاعتداء على المسجد الأقصى.

وأوضح أبو عمرو، في حديث لإذاعة صوت فلسطين أن الاتصالات الدولية، والرسائل التي يتم توجيهها مؤخرًا إلى عدد من قادة، ورؤساء دول العالم، من قبل الرئيس محمود عباس ، تأتي لتذكيرهم بأن القيادة الفلسطينية مُقبلة على عقد جلسة للمجلس المركزي سيتم فيها مُراجعة العلاقة مع الجانب الإسرائيلي من كافة جوانبها.

وأضاف: “لا يمكن أن نسكت على ما يجري الآن من ممارسات إسرائيلية، لأن ما يجري الآن لن يبقي لنا أرضًا نقيم عليها دولة فلسطينية مُستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية”.

وأشار أبو عمرو، إلى أن كافة الأطراف التي تم الحديث إليها – عبر الرسائل- عن انتهاكات الاحتلال، وخصوصا الصين، قاموا بإلقاء اللوم على الحكومة الإسرائيلية.

وتابع: “رُغم وعود الإدارة الأميركية، عبر رئيسها جو بايدن، بشأن تمسكها بحل الدولتين، ورفض التوسع الاستيطاني، ورفض طرد الفلسطينيين من حي الشيخ جراح، وسلون بالقدس، ورفض الإجراءات أحادية الجانب، إلا أننا لم نلمس ممارسة أو تنفيذ لمثل هذه الوعود”.

وأشار أبو عمرو، إلى أنه وخلال عقد اجتماع المجلس المركزي المقبل، سيقوم الرئيس محمود عباس، بمناقشة هذه المعطيات كلها، ليتم بشأنها اتخاذ القرارات اللازمة والضرورية، مؤكدًا: “كل شيء مطروح على الطاولة”.

يذكر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد حذر أول أمس الاثنين 29 نوفمبر 2021، الاحتلال الإسرائيلي، إنه في حال لم يتراجع عن ممارساته، فإن القيادة ستتخذ قرارات حاسمة خلال اجتماع المجلس المركزي المقبل.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *