التخطي إلى المحتوى
عالم إسرائيلي: متحور أوميكرون شديد العدوى قليل الخطورة

تل ابيب/ المشرق نيوز

أجرت قناة “i24” العبرية اليوم الثلاثاء لقاء مع عالم المناعة الإسرائيلي تسفيكا غرانوت، قال فيه إن متحور “أوميكرون” يمكن أن يكون نقطة تحول في مكافحة جائحة فيروس كورونا.

 

ومن وجهة نظر غرانوت -البروفسور في الجامعة العبرية- “فقد يكون هذا الشكل الجديد هو الضوء المختبئ في نهاية النفق؛ إنه متغير شديد العدوى بلا شك، ولكن ربما لا يكون عدوانيًا بنفس الدرجة”، حسب تعبيره.

 

وتطرق غرانوت الى البيانات القادمة من جنوب إفريقيا حيث اكتشفت السلطات الصحية هناك لأول مرة النسخة المتحورة من Covid-19 وأبلغت عن إصابة العديد من الأشخاص بالفيروس المتحور غير أن الأعراض كانت خفيفة.

 

وأشارت القناة إلى أن رئيسة الجمعية الطبية في جنوب إفريقيا أنجيليك كويتزي، هي الطبيبة التي نبهت المسؤولين البداية إلى السلالة الجديدة.

 

وقالت الأحد الماضي: إن “العشرات من المرضى المشتبه في إصابتهم بالنوع الجديد لم تظهر عليهم سوى أعراض خفيفة وتعافوا تمامًا، دون دخول المستشفى”.

 

وأعرب العالم الإسرائيلي غرانوت عن تقديره بأن يظل الفيروس معنا لسنوات عديدة وسط انتشار متحورات جديدة، ولكن الأمر لن يرتقي إلى مستوى الوباء.

 

وأضاف: “كلما تطور الفيروس التاجي كورونا، فإنه سيصبح مع الوقت أقل عدوانية”.

 

وفي ظل التحذيرات بأن لقاحات كورونا المطروحة في الأسواق قد لا تعمل بالفعالية ذاتها ضد متحور أوميكرون، حذر غرانوت من التسرع في استنتاجات من هذا النوع في هذه المرحلة، مشيرًا إلى أن هناك حاجة ماسة إلى مزيد من الاختبارات.

 

وفيما يتعلق بنهاية هذا الفصل من جائحة كورونا، قال العالم الإسرائيلي: إنه يستبعد تمامًا أن يتم التغلب على هذه الجائحة بفضل لقاح كهذا أو ذاك.

 

وأضاف أنه من المرجح ألا يحدث ذلك “لأننا حصلنا على لقاح رائع. الأمور لا تسير بهذه الطريقة ولدينا الكثير من الخبرة مع فيروسات مثل الانفلونزا”، على حد قوله.

 

وأوضح غرانوت أن “الطريقة التي ستنتهي بها، في رأيي، هي عندما نواجه هذا المتغير الجديد شديد العدوى، غير أنه ليس شديد العدوانية، مما يعني أن الكثير من الناس سيصابون بالعدوى ولكن لن تظهر عليهم أعراض خطيرة. وأنا أشير بذلك الى سيرورة اكتسابنا مناعة القطيع التي عن طريقها سيتلاشى فيروس كورونا”، وفق تعبيره.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *