التخطي إلى المحتوى

باريس/ المشرق نيوز

أفاد موقع القناة السابعة العبرية اليوم الثلاثاء، بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، استقبل وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد في إطار زيارة لأوروبا تتناول الملف النووي الإيراني، بهدف التأثير على فرنسا ومناقشة برنامج التجسس “بيجاسوس” الذي طورته شركة “أن إس أو” الإسرائيلية.

 

وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي نفتالي بينيت، قال، الأحد المنصرم، إن بلاده “قلقة للغاية بشأن الاستعداد لرفع العقوبات والسماح بتدفق المليارات إلى إيران مقابل قيود غير كافية على البرنامج النووي”.

 

وكان اتحاد وسائل إعلام قد كشف أن أحد هواتف الرئيس الفرنسي تعرض للاختراق بواسطة برنامج “بيجاسوس”، الأمر الذي “زعزع” العلاقة بين فرنسا وإسرائيل في الأشهر الأخيرة، وفق ما أفاد مصدر دبلوماسي لوكالة فرانس برس.

 

وكانت إسرائيل قد زودت الولايات المتحدة والقوى الأوروبية بمعلومات تشير إلى أن إيران اتخذت سلسلة من الخطوات للتحضير لتخصيب اليورانيوم إلى أعلى مستوى 90 في المئة، والذي يمكن من خلاله إنتاج أسلحة نووية، بحسب مصدرين أمريكيين.

 

وبحسب موقع “معاريف” العبرية، “تم نقل المعلومات إلى واشنطن في الأسابيع الأخيرة ورفض مكتب رئيس الحكومة ووزارة الخارجية ووزارة الجيش التعليق عليه”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *