التخطي إلى المحتوى
“زوجي بيغصب عليا نشوف أفلام ثقافية.. أعمل إيه”.. رد من مبروك عطية

علق الدكتور مبروك عطية، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، وعميد كلية الدراسات الإسلامية السابق، على مشكلة وردت إليه من سيدة متزوجة، قالت فيها: “زوجي بيغصب عليا نشوف أفلام ثقافية قبل ممارسة العلاقة الحميمية، وبيقولي ده ثقافة وتعليم علشان نعرف نتبسط، أعمل إيه؟”.

“زوجي بيغصب عليا نشوف أفلام ثقافية.. أعمل إيه”.. رد قوي من مبروك عطية

حيث قال الدكتور مبروك في مقطع فيديو نشره عبر قناته الرسمية على موقع “يوتيوب”: “أنا مش بتاع يجوز ولا يجوز، لأن لا يجوز دي ياما خربت بيوت”، ووجه نصيحة للسيدة صاحبة الشكوى، وقال: “المفروض يكون في تفكر شوية، ممكن تقولي له حاضر وتغمضي عينك وتشتكي حزنك وبثك لربنا والدنيا تستمر”.

واستكمل: “الدقايق هتنتهي وتغور في داهية، فيكي تصبري عليه لغاية ما يتهد حيله، بكرة يجيله 15 مرض ربنا يعافيه ويعافي الناس كلها، وفي أنا أعمل أحسن من اللي بنتفرج عليه، وتبقي بت شملولة، وتقولي له أتفرج على إيه اتفرج أنت عليا”.

وأضاف “مبروك” مستعجبا: “هو احنا عايزين نصطاد لبعض مواقف ومخاطر علشان نهد الدنيا؟ هو احنا عايشين في مثالية علشان الواحد يقول لا يجوز؟ طيب وبعد لا يجوز يروح يشوف مع واحد صاحبه؟ مش عايز أقول واحدة صاحبته”.

وأشار إلى عقله، وقال: “خلي ده يشتغل لأن اللي عنده ده يبقى مكلف، واللي مش عنده ده يبقى الدين مكلفوش بحاجة نهائي، ومعلهوش أي فراض، عايزة رأيي تقولي له هي إيه دي دي بلاستيك اتفرج عليا أنا، ساعتها هيرمي الشريط والفلاشة وهيفرغ لك وهتوريه وهو حلالك”.

وتابع الدكتور مبروك عطية: “وتلاعبيه ويلاعبك ودي موجودة في البخاري، مستشهدا بقول رسول اللع صلى الله عليه وسلم (هلَّا تزوجتَ بكرًا تلاعبُها وتلاعِبُك، وتُضاحكها وتُضاحكك).

واختتم مستنكرا: “احنا ناقصين غم؟ احنا عازين ساعة الروقان تكون مداعبة وملاعبة، تنسي أوجاع لقمة العيش وطلبها، والله يقول الحق وهو يهدي السبيل”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *