التخطي إلى المحتوى
توقعات بوصول مؤشر «الثلاثين» إلى 11700 نقطة و«السبعين» إلى 2100 نقطة – اقتصاد

اختتمت البورصة المصرية تعاملات الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر الجاري، على ارتفاع جماعي للمؤشرات، حيث سجل المؤشر الرئيسي «إيجي إكس 30»، مكاسب بلغت 93.25 نقطة مرتفعاً بنسبة 0.82% بعد أن أغلق عند مستوى 11431.24 نقطة.

قيم التداولات تتجاوز مليار جنيه

وتجاوزت قيم تداولات السوق بجلسة أمس، حاجز المليار جنيه، للمرة الأولى منذ عدة جلسات سابقة شهدت معاناة من ضعف السيولة وعزوف المتعاملين عن البيع والشراء داخل السوق.

تصحيح محدود بمؤشر البورصة الرئيسي

وقال محمد عطا مدير التداول بشركة يونيفرسال لتداول الأوراق المالية، في حديث صحفي، إن تماسك مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة «إيجي إكس 70»، والعودة للصعود، وتصحيح محدود مؤشر البورصة الرئيسى «إيجي إكس 30»، لم يستمر كثيرا وعاود الارتفاع بنهاية الأسبوع، بفعل هبوط سهم التجاري الدولي ذو الوزن النسبي الأكبر بالمؤشر.

ضخ السيولة في جميع الأسهم القيادية بالمؤشر الثلاثيني

يذكر أن السيولة والقوة الشرائية التي استمرت على مدار الجلستين السابقتين، تتميز بأنها تم ضخها في جميع الأسهم القيادية بالمؤشر الثلاثيني ولم توجه لسهم واحد أو سهمين فقط، وهذا التنوع في الشراء المؤسسي يجعل المتعامل داخل السوق يستشعر الصعود لجميع الأسهم ويستمد الثقة تدريجيا في تكوين مراكز شرائية جديدة داخل السوق، مما يؤدي إلى زيادة معدل دوران السيولة وزيادة قيم التداول مثلما حدث في جلسة أمس آخر جلسات الأسبوع.

واستطاع المؤشر الثلاثينى في أخر جلسات الأسبوع، أن يكسر حاجز المقاومة 11400 نقطة مسجلا 11431 نقطة بنهاية التعاملات.

المؤشر الثلاثينى يستهدف مستوى 11700 نقطة

ويتوقع «عطا»، أن يستهدف المؤشر الثلاثيني على المدى القصير  مستوى 11700 نقطة صعوداً، وذلك بعد أن حافظ على دعمه عند 11300 نقطة، فيما يتجه المؤشر السبعيني خلال الجلسات القادمة اختراق منطقة المقاومة 2100 نقطة مستهدفا 2300 نقطة ويظل الدعم القريب عند 1950 تفطة والدعم الرئيسى عند 1800 نقطة.

القوة الشرائية للأفراد وتكوين المراكز الشرائية

وأضاف «عطا»، أن مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة «إيجي إكس 70»، شهد استكمال الارتفاعات التي بدأها منتصف الأسبوع الحالي بعد موجة الهبوط العنيفة التي لحقت به، حيث شهد المؤشر ارتفاعا بجلسة أمس بنحو 51 نقطة بنسة 2.51% مسجلا  2082 نقطة بدعم من القوة الشرائية للأفراد وتكوين مراكز الشرائية بأسهم المضاربات وخاصة من المساهمين الرئيسين بها والتنوع بين في ضخ السيولة بأغلب أسهم المؤشر.

عوامل تماسك المؤشر السبعيني والتحول للصعود

يشار إلى أن أهم عوامل تماسك المؤشر السبعيني والتحول للصعود مرة أخرى، اطمئنان المتعاملين داخل السوق خلال الجلسات السابقة بعدم تدخل القائمين على السوق بقرارت مفاجئة من شأنها حدوث اضطرابات بالسوق، الأمر الذي نتج عنه إيجابية آداء الأسهم والمؤشر السبعينى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *