التخطي إلى المحتوى
فرقة رضا تعود بالحناطير إلى الأقصر بعد 54 عاما في افتتاح طريق الكباش

شهدت مدينة الأقصر بصعيد مصر، مساء اليوم، فعاليات حفل إعادة افتتاح طريق الكباش، في حفل فريد من نوعه ترقبته أنظار الصحف المحلية والعالمية، وضم عروضًا غير عادية، جاء أبرزها استعراض شهير لفرقة «رضا» للفنون الشعبية، أعادت تقديمه في طريق الكباش.

مشاركة فرقة «رضا» في فعاليات افتتاح الحفل 

شاركت فرقة رضا في فعاليات حفل إعادة افتتاح طريق الكباش في المدينة القديمة «طيبة» مقرها الأقصر حاليًا، إذ ظهر أفراد فرقة «رضا» للفنون الشعبية يؤدون استعراض راقص بعربات الحنطور، على أنغام أغنية «الأقصر بلدنا بلد سواح» للمطرب الشعبي محمد العزبي.

وعرض فرقة «رضا» في حفل إعادة افتتاح طريق الكباش في الأقصر قدمته الفرقة الاستعراضية قبل 54 عامًا، ضمن أحداث فيلم «غرام في الكرنك»، الذي تم إنتاجه عام 1967، وصار أيقونة بارزة عن الحضارة الفرعونية في الأقصر.

فيلم «غرام في الكرنك»

وفيلم «غرام في الكرنك» وهو فيلم سينمائي مصري من إخراج علي رضا، عُرض في السينمات عام 1967، من بطولة فريد فهمي ومحمود رضا وعبدالمنعم إبراهيم وراقصي فرقة «رضا» للفنون الشعبية.

ومن أبرز استعراضات الفيلم، استعراض على صوت المطرب الكبير محمد العزبي في أغنية «الأقصر بلدنا بلد سواح»، ظهر فيها أفراد الفرقة وهم يستقلون العديد من عربات الحنطور سائرين في طابور طويل، وهم يتراقصون ويتغنون بالأغنية التي أصبحت الأقرب إلى أبناء مدينة الأقصر والأكثر شهرة بين أغاني كثيرة تُدعم السياحة. 

تأسيس فرقة «رضا»

تأسست فرقة رضا للفنون الشعبية عام 1959، على يد الفنان الكبير محمود رضا، وتكونت الفرقة وقتها من 13 راقصًا و13 راقصة و13 عازفًا، وبعد تأسيسها بعامين، تم ضمها إلى وزارة الثقافة بناءً على قرار من الرئيس الراحل جمال عبدالناصر عام 1961.

سائق حنطور يسرق الأنظار في فيلم «غرام في الكرنك»

أدى بطولة استعراض «الأقصر بلدنا» في فيلم غرام في الكرنك، راقصون كثيرون من فرقة رضا، ولكن استطاع شخص من خارج الفرقة لفت الأنظار إليه، رغم أنه لم يظهر سوى دقائق معدودة في الفيلم كله، وهو أبو الوفا السمطي، من مواليد الأقصر عام 1939، ويعتبر من أشهر سائقي الحنطور بالمحافظة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *