التخطي إلى المحتوى
كاريك ضحية جديدة.. هل يكرر مانشستر يونايتد نفس خطأه القاتل مع سولشاير؟

عاش مجلس إدارة مانشستر يونايتد في الانتقادات لسنوات وحتى الآن، لكن يبدو أنهم لا يتعلمون من أخطائهم، الأمر الذي يدفع الجماهير للتشكيك في طريقة تعاملهم مع الوضع الإداري في “أولد ترافورد”، ويبدو أن الاتجاه العشوائي وعملية التفكير تسير مع الريح، وتتغير من يوم إلى آخر.

وذكرت تقترير صحفية أنه على الرغم من أن يونايتد يتمتع بالموارد المالية والجاذبية لمطاردة غالبية المدربين في كرة القدم العالمية، فإنه يبدو أن هناك معايير للمدرب الذي يريدونه من حيث أسلوب اللعب، وتشجيع الشباب، والسلوك المناسب، وتم وضع علامة على جميع الصناديق التي تم تحديدها بواسطة أولي جونار سولشاير، لكن النتائج لم تكن جيدة، الأمر الذي جعله في نهاية المطاف يفقد وظيفته.

كيف تولى سولشاير القيادة الفنية لـ مانشستر يونايتد؟

وبالعودة للخلف لثلاث سنوات، كان يونايتد على مدار الساعة تقريبًا يبحث عن مدرب، وكان ماوريسيو بوكيتينو هو المفضل، فقاموا بتعيين شخص ما في المسؤولية على أساس مؤقت، وهو لاعب سابق، ولم يكن سولشاير هو الرجل الذي أراد يونايتد تعيينه مرة أخرى في ديسمبر 2018 عندما سلموه مقاليد الأمور، لكنهم كانوا على وشك الوقوع في الزاوية.

كان افتقار سولشاير إلى الخبرة، يعني أنه لم يُنظر إليه على الفور إلا على أنه فجوة مؤقتة، ولكن سرعان ما تغيرت الأمور، وكانت هناك بعض النتائج المبهرة، وليلة لا تنسى في باريس امتزجت بعاطفة الجماهير وفجأة، بعد أشهر قليلة من وصوله، وقع النرويجي على صفقة دائمة، ولكن العلاقة انتهت بالطريقة التي بدأت بها مع تحفظات على أوراق اعتماد المدرب، ما منع يونايتد من منح سولشاير الوظيفة في ديسمبر 2018 كان إلى حد كبير سبب إقالته في نوفمبر 2021، لذا، أعطوا الوظيفة لمساعده، مايكل كاريك، ويبدو أن هناك بالفعل إحساس بأن هذا يمكن أن يحدث مرة أخرى بعد الفوز في فياريال ليلة الثلاثاء.

هل تعيد النتائج الجيدة تجربة سولشاير مع يونايتد من جديد


لا شك أن تواجد لاعبين مؤهلين في يونايتد تمنحهم دافعًا متجددًا، وقد تتبعهم نتائج جيدة بشكل طبيعي، وإذا فعلوا ذلك، فهل سيتم النظر في كاريك فجأة؟ وإذا نبذوه بعد فترة انتقالية مثيرة للإعجاب، فما هي الرسالة التي يبعثها ذلك؟

هذا قبل أن تفكر في الوصول المحتمل لفترة انتقالية ثانية، سواء كان ذلك إرنستو فالفيردي أو لوسيان فافر، وهما اسمان تم النظر فيهما، وإذا قاموا بعمل جيد، فمن المتوقع أن يحصلوا على فرصة على مدى فترة أطول؟ خاصة إذا توجوا بالألقاب، كما يقول كأس الاتحاد الإنجليزي، ثم يتم العودة من جديد لخيار بوكيتينو، وهو رجل يعمل حاليًا كمدرب لباريس سان جيرمان، في عام 2018، كان يعمل لدى توتنهام، لكن هذا لم يمنع طرح الأسئلة، كما كان الحال مرة أخرى ليلة الثلاثاء، ويبدو أن إخراج الأرجنتيني من باريس مهمة أسهل بكثير من إخراجه من توتنهام، لكنه ضرب أي أسئلة حول مستقبله بمضرب مستقيم، وأصر على أنه سعيد في فرنسا.


أسباب تخبط الأجهزة الفنية في مانشستر يونايتد

ويعود الأمر إلى الافتقار إلى الحسم من إد وودوارد وزملائه، ومن المسلم به أنه يتعين عليهم اتخاذ هذا القرار بشكل صحيح، لكن المماطلة لن تساعد قضيتهم، ويبدو الأمر كما لو أنهم يتركون النتائج أو الظروف تتخذ القرار نيابة عنهم، وهو ما يظهر في حد ذاته عدم اقتناع في اتخاذ القرار، حيث إنه من الطبيعي إذا كنت تعتقد أن كاريك هو الرجل المناسب وإن كان من غير المرجح أن يعينه، وإذا كان فالفيردي هو اختيارك ويثير إعجابك منذ الدقيقة الأولى فقم بتعيينه، أو إذا كان الأمر كذلك، فإن فكرة بوكيتينو في أولد ترافورد لا تزال مصدر جذب فقط تابعه، ومع ذلك، فإن الجمع بين الثلاثة لن يكون مفيدا لأي شخص.


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *