التخطي إلى المحتوى
مبادرة «كفاية كيماوي».. خلق بدائل جديدة لعلاج السرطان دون آثار جانبية – اقتصاد

دشنت «داليا إسماعيل»، الرئيس الأسبق للجنة الصحة بالجمعية المصريه لشباب الأعمال، مبادرة مجتمعية تحت عنوان «كفاية كيماوي»، تستهدف إنشاء صندوق للتبرع وتمويل البحوث العلمية الخاصة بإيجاد بدائل طبية لعلاج السرطان بخلاف العلاج الكيماوي، مطالبة الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتدخل لإنشاء لجنة بحث علمي ووضع خطط علمية وزمنية، مشيرة إلى أن معظم البدائل التي يتم الإعلان عنها لعلاج السرطان مؤقتة ويتم بعد استخدامها العودة مرة أخرى لاستخدام الكيماوي.

العلاج الكيماوي يقضي على المناعة

وتساءلت «إسماعيل»، عن سبب عدم وضوح الرؤية لدعم وتعزيز البحث العلمي لإيجاد بدائل غير الكيماوي وهو أمر غير مفهوم ويفتح الباب للعديد من الأسئلة حول المستفيد من عدم التطرق لمثل تلك الأمور الهامة، إضافة إلى أن كل المحاولات وإن وجدت لم تر النور حتى الآن، مضيفة أن العلاج الكيماوي غاية في الخطورة بعد الشفاء، لأنه يقضي على المناعة، ويترك أثر مميت بنسب كبيرة، إضافه إلى إمكانية عودة السرطان مرة أخرى بعد العلاج الكيماوي: «هناك العديد من العلماء وجدوا حلولا أولية تستلزم التطوير ولكن دون أي اهتمام بهم، على عكس التبرعات التي تتوفر للعلاج الكمياوي».

تبني فكرة خلق بدائل للعلاج الكيماوي

ونوهت الرئيس الأسبق للجنة الصحة بشباب الأعمال، إلى أن هناك العديد من طرق العلاج المختلفة عن العلاج الكيماوي، ومنها العلاج الإشعاعي، وزرع النخاع الشوكي والخلايا الجذعية، والعلاج البيولوجي، والعلاج الهرموني، والعلاج بالعقاقير، فضلا عن تجارب سريرية أخرى يجري العمل بها، مشددة على ضرورة تبني فكرة خلق بدائل للعلاج الكيماوي، في ظل الاهتمام الكبير للرئيس عبد الفتاح السيسي بالصحة العامة للمصريين.

وطالبت بتبني المبادرة والتنسيق للتواصل مع الجهات المختلفة في القريب العاجل لوضع إطار زمني للمبادرة، لخلق علاج بديل للكيماوي دون أي آثار جانبية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *