التخطي إلى المحتوى
فتاة صغيرة تعثر على كنز غريب مدفون عمره 3300 سنة: أهم من الذهب

عثرت فتاة صغيرة على كنز ثمين عمره أكثر من 3300 سنة، أثناء مساعدتها لوالدها في التنقيب عن الكنوز الذهبية في منطقة محلية في العاصمة البريطانية لندن، وصفه العلماء بأنه أهم من الذهب.

كانت ميلي هاردويك تبحث عن كنز مع والدها كولين، وخلال ذلك، وجدا عملات معدنية وأزرارًا ذهبية في التنقيب، ولكن الأهم من الذهب هو أن ميلي اكتشفت بالصدفة كنزا تاريخيا جعلها نجمة بين عشية وضحاها، بحسب «Hindustan news hub».

اكتشاف ميلي يعود لعام 1300 قبل الميلاد

اكتشفت ميلي مجموعة من الأحجار الأثرية وفأسا يعود تاريخها إلى عام 1300 قبل الميلاد، أي يصل عمرها الآن إلى أكثر من 3300 سنة، وتعتبر من آثار العصر البرونزي، لتحقق الفتاة الصغيرة البالغة من العمر 13 عامًا نجاحًا وشهرة كبيرة بعد اكتشافها المميز.

قالت ميلي لوسائل الإعلام المحلية إنها وجدت زرًا مطليًا بالذهب وعملة من عصر الملكة إليزابيث الأولى، ووصفت شعورها وقت التنقيب برفقة والدها بأنه مميز: «عندما تحصل على إشارة بعد التواجد في الميدان لساعات، يكون شعورًا رائعًا لأن تلك الإشارة يمكن أن تقود إلى أي شيء مميز».

ميلي الآن تكتسب شعبية كبيرة في منطقتها، وتحكي أنها كلما تخرج يلتقط معها الناس صورا تذكارية: «يوم الأحد الماضي، عندما كنا في الخارج، توقف أحدهم ونظر إلي وسألني هل أنت من اكتشف الفأس؟».

آثار الاكتشاف الجديد الغيرة في قلوب المستكشفين المحليين، وبدأ العديد من هؤلاء الأشخاص الآن في التعرف على ميلي بعد هذا الاكتشاف والاهتمام بها.

وقالت والدتها، كلير هاردويك، إنه «اكتشاف رائع، والمستكشفون الآخرون سعداء به، قال كثير من الناس إنه اكتشاف يحدث مرة واحدة في الحياة».

تستمتع ميلي بالاستكشاف مع والدها، وتنوي أن تصبح عالمة آثار في المستقبل ليصبح التنقيب والبحث عن الكنوز هو مهنتها.

جدير بالذكر أنه بعد اكتشاف ميلي مع والدها كولين، قاد علماء الآثار والحفريات التحقيقات التفصيلية في المنطقة لتحديد تاريخ العناصر المكتشفة بدقة شديدة، ولم يتم نشر أي صور حتى الآن لحين الانتهاء من فحص المنطقة بالكامل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *