التخطي إلى المحتوى
مصري يشبه طيار أمريكي توفي في الحرب العالمية الثانية.. «بتعمل إيه هنا؟»

بلا أية مقدمات، وبشكل غير معلوم مسبقا، وجد عبدالفتاح طارق، 31 عاما، نفسه حديث مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الشبه القوي بينه وضابط أمريكي لقى مصرعه في أثناء الحرب العالمية الثانية.

عبدالفتاح طارق الذي يعيش في مركز أشمون التابع لمحافظة المنوفية، روى تفاصيل الموقف الغريب لـ«الوطن»، موضحا أنه استيقظ على صورته باللون الأبيض والأسود أرسلها له أحد أصدقائه: «لقيته بعتلي صورتي وبيقولي أنت بتعمل ايه هنا؟، في الأول فكرته عايز يخضني وإن ده مقلب، وأخد صورتي من البروفايل بتاعي على صفحة الفيس بوك ولعب فيها بالفوتوشوب، بس الموضوع طلع مش كده».

الشبه مع الطيار الأمريكي يطارد «عبدالفتاح»

دخل «عبدالفتاح» في حالة من الدهشة والذهول عندما وجد أغلب أصدقائه ينشرون له صورة بالأبيض والأسود على مواقع التواصل الاجتماعي، وعندما بحث عنها على موقع جوجل وجدها بالفعل، لكن باسم طيار أمريكي توفي في الحرب العالمية الثانية: «لقيت الموضوع واخد صدى جامد على النت وأصحابي كلهم بيبعتولي صوري من أيام زمان، بس اتفاجئت أكتر لما لقيت الموضوع بجد، وإن كان في واحد شبهي من أيام الحرب العالمية الثانية».

رواية غريبة عن الضابط جيمس

ظل صاحب الـ31 عاما، وراء الأمر إلى أن عرف رواية غريبة متداولة عن الضابط الأمريكي الراحل: «عرفت إن في سنة 2003 ظهر طفل اسمه جيمس لانجر وكان عنده 3 سنين، وكان بيميل للألعاب القتالية وبيحب يسمع الأفلام الوثائقية، وفي يوم صحي من النوم مفزوع بيقول إنه مات، وفي الوقت ده باباه كان ماسك مجلة مرسوم عليها جزيرة، الطفل شاور عليها وقال أنا مت هنا، فوالده بحث على النت لقي فعلا في ضابط مات على المكان ده من أيام الحرب العالمية الثانية، فكل رواد السوشيال ميديا تداولوا قصته على إنه مات مرتين».

حقيقة تقمص طفل روح الضابط المتوفى

ذكر موقع الإمارات اليوم، أن طفل يدعى جيمس لانجر، تقمص روح الضابط الأمريكي المتوفى في الحرب العالمية الثانية، وقال لوالديه: إنه مات في مكان ما وأشار بيديه على الخريطة إلى الجزيرة التي توفي فيها الضابط، ما أثار الحيرة حول حقيقة تناسخ الأرواح، بحسب مجلة «سيكولوجي» الفرنسية التي عرضت قصة الطفل التي مازالت تشكل لغزًا.  

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *