التخطي إلى المحتوى
طبيب أرجنتيني يفجر مفاجأة عن مارادونا: «سرقوا قلبه بعد وفاته»

كشف نيلسون كاسترو، طبيب أرجنتيني، مفاجأة حول صحة دييجو مارادونا، في إطار تقديم كتابه الجديد «صحة دييجو مارادونا.. القصة الحقيقية»، قائلا إن نجم كرة القدم مدفون بلا قلب، إذ سُرق بعد وفاته بأيام قليلة.

وأعد «كاسترو» كتابًا للتحقيق في تفاصيل حول صحة لاعب كرة القدم الأرجنتيني قرب نهاية حياته، ووفقًا لكاسترو: «الكتاب جهدًا جماعيًا ومكثفًا للغاية وصعبًا جدا، إذ تمكنا من الوصول إلى جميع المصادر الطبية التي لها علاقة بدييجو، وستكون الملفات الطبية مصدرًا للسير الذاتية في المستقبل»، بحسب موقع «world-today-news».

سبب دفن مارادونا بدون قلب

في الذكرى السنوية الأولى لوفاة أحد أهم الشخصيات في تاريخ الأرجنتين، كشف الصحفي وطبيب الأعصاب نيسلون كاسترو، خلال مقابلة تلفزيونية، أنه كانت هناك مجموعة من «جيمناسيا لا بلاتا»، وهو آخر فريق دربه مارادونا قبل وفاته، ضمن الألتراس، خططوا لاستخراج وسرقة قلب ماردونا، لكن تلك الخطط لم تنجح لأنها عملاً يحتاج جرأة هائلة، واكتشف الأطباء أن هذا كان سيحدث، لذلك استخرجوا قلب مارادونا.

استخراج القلب لم يكن فقط بغرض إنقاذه من أيدي ألتراس «جيمناسيا لا بلاتا»، وإنما أيضًا لأن الأطباء احتاجوا إلى دراسته، لأنه مهم جدًا في تحديد سبب وفاة مارادونا.

قلب مارادونا الغريب

وتابع: «قلب مارادونا كان يزن نصف كيلو في حين أنه يزن القلب العادي 300 جرام فقط، كان لديه قلب كبير بسبب أشياء مثل قصور القلب وبعض الأمراض التي عانى منها»، مضيفًا أنه رغم تدهور صحته، عاش مارادونا حياة أطول بكثير مما كان متوقعًا بسبب جسده المتميز فيما يتعلق بمقاومته ومناعته، وانتقد بشدة أنه لم يعالج إدمانه أبدًا: «لسوء الحظ، كان مدمنا شرها، ولم يوافق أبدًا على الشروع في تعافي مستدام».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *