التخطي إلى المحتوى
شركات الأسمدة لـ«البورصة»: لا تأثير على منتجاتنا – اقتصاد

أعلنت 3 شركات للأسمدة بالسوق المصري، عن عدم تأثرها بقرار الحكومة، بالموافقة على زيادة أسعار الأسمدة المدعمة، ليصل سعر طن السماد المدعم على خلفية هذا القرار إلى 4.5 ألف جنيه.

وأوضحت الشركات الثلاثة في بيانات وإفصاحات منشورة على موقع البورصة المصرية، صباح اليوم الإثنين، أسباب عدم تأثرها بتلك الزيادة، وهو أنها لا تعمل في الأسمدة المدعمة وبالتالي لن تتأثر أسعار منتجاتها أو تكاليف الإنتاج بتلك الزيادة، فيما أكدت إحدى الشركات عدم تعاقدها مع الشركات المنتجة للأسمدة الأزوتية من الأساس.

3 شركات للأسمدة في مصر تؤكد تحررها الكامل من الدعم

ويستنتج من إفصاحات شركات الأسمدة الثلاث «شركة فيركيم مصر للأسمدة والكيماويات، والشركة الدولية للأسمدة والكيماويات، وسماد مصر إيفرجيت»، أنَّ أسعار منتجاتها محررة من الدعم بالكامل.

قرار زيادة أسعار الأسمدة المدعمة.. ضغوط عالمية

ويأتي قرار زيادة أسعار الأسمدة المدعمة وسط توقعات عالمية ومحلية بموجه تضخم غير مسبوقة قد يصاحبها ركودا اقتصاديا، وزيادة في أسعار السلع والمنتجات الأساسية.

وفي ذلك السياق، واصلت أسعار الأسمدة الارتفاع عالمياً، لتسجل أرقام قياسية، مقابل سيطرة الحكومة المصرية على سعر الأسمدة وذلك بإلزام الشركات العامة بتوريد 55% من حصتها السنوية إلى وزارة الزراعة ليتم تسليمها للفلاحين بسعر مدعم وتضمن وصولها إليهم بسعر مناسب.

كذلك، تحرص الحكومة على عدم تعرض القطاع الزراعي لأزمات وإحاطة الفلاحين بالحماية والرعاية، حيث يشكل الريف المصري أغلبية سكان مصر.

وتدرس الحكومة في الوقت الحالي، تحويل النقد العيني للفلاحين إلى نقدي، لضمان وصول الدعم لمستحقيه وبشكل كامل ولائق.

وكانت أسعار سماد اليوريا، ارتفعت عالمياً لتسجل مستويات أعلى من 900 دولار للطن، بزيادة أكثر من الضعفين ورغم ذلك ظل سعر الطن المدعم في مصر مستقراً حتى أعلنت وزارة الزراعة زيادة أسعار الأسمدة المدعمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *