التخطي إلى المحتوى
خالد مرتجي: الأهلي “ملك” للجمعية العمومية ولم أحصل على وعد برئاسة النادي

قال المهندس خالد مرتجي عضو مجلس إدارة نادي الأهلي، والمرشح على منصب أمين الصندوق في انتخابات النادي، النقرر لها يوم الجمعة المقبل، إنه لم يحصل على وعودا من أحد برئاسة القلعة الحمراء مُستقبلا، معلقا: الأهلي ملك للجمعية العمومية للنادي.. ولا أحد يمكنه أن يقوم بتوريث النادي أو منح وعود لأي شخص بتولّي أي منصب”.

وواصل خالد مرتجي: “الجمعية العمومية هي من تختار مجلس الإدرة ورئيس النادي.. لا يمكن أن يمنح أي شخص وعود من هذا القبيل”.

وقال: “اختيار قائمة موحدة في الانتخابات أمر مهم وله مكاسب عديدة وهو بمثابة تقليد للأهلي من أجل تنفيذ البرنامج الانتخابي”، وواصل مرتجي: “الراحل صالح سليم وحسن حمدي كانا يرغبان دائماً في تنفيذ مُقترح يُفيد بالتصويت مرة واحدة للمناصب الثلاثة الكبيرة في النادي (الرئيس والنائب وأمين الصندوق) سويا، من أجل فوز أهم ثلاثة مناصب ولضمان عدم وجود مشاكل بين هذه الثلاثة المهمة”.

وأوضح أن مجلس الأدارة نجح في إنهاء أكثر من 95 % من برنامجه الانتخابي وقام بثورة إنشائية ضخمة في الفروع الثلاثة بجانب الفرع الرابع بالتجمع المقرر افتتاح المرحلة الأول منه قريبا.

وشدد مرتجي على أن محمود الخطيب رئيس النادي قام بجهود كبيرة في ملف الرعاية وحقوق البث، ولا يمكن إغفال قدرة الخطيب الرائعة في إدارة مثل هذا الملف الهام الذي نجح في توريد ما يقرب من مليار جنيه للنادي ما بين الرعاية والبث.

وكشف المُرشح على أمانة صندوق الأهلي، أن النادي يعمل دائما بروح الفريق الأول وليس هناك من ينسب لنفسه اي إنجاز فنحن نتحرك جميعا في “سفينة واحدة”.


وتابع مرتجي: “منصب أمين الصندوق لابد أن يتطور ويسلك طرق جديدة حتى يتوافق مع المتطلبات العالمية، فليس منطيقاً أن نكون على مشارف عام 2022 ومازالنا نُفكر في تحقيق إيرادات للنادي عن طريق الإشتراكات والرعاية والبث الفضائي”.

واستطرد: “أرى أن السوق المحلي في مصر بدأ يتوقف وكإنه أُصيب بحالة من “الجمود” لذا علينا الإنفتاح والإنطلاق للعالمية وأظن أن أسم الأهلي كفيل بتحقيق ذلك.. فالأهلي هو الأكشر شعبية في مصر وأفريقيا والشرق الأوسط بل أن الأهلي من أكثر 15 نادياً شعبية في العالم لذا لابد من تحويل النادي إلى قوة اقتصادية عملاقة عالميا”.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *