التخطي إلى المحتوى
مباحثات بين «الغرف التجارية» وحكومة بلغاريا لدفع العلاقات الاقتصادية – اقتصاد

أعلن المهندس إبراهيم العربي، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، ورئيس الاتحاد الإفريقي لغرف التجارة والصناعة، بدء سلسلة من اللقاءات مع المسئولين ورجال الأعمال البلغاريين، لدفع العلاقات الاقتصادية المشتركة وعلى رأسها تنمية التجارة البينية  التي شهدت تطورا ملموسا خلال الأعوام الخمس الماضية ودراسة مجموعة من الشراكات الصناعية مع الشركات البلغارية.

مصر مركزا لوجيستيا وصناعيا يتمتع بالمزايا الجاذبة للاستثمارات

وأوضح «العربي»، خلال لقائه بـ«ديان انجيلوف كاتراتشيف»، السفير البلغاري بالقاهرة أن نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي تبنته القيادة السياسية المصرية، جعل من مصر مركزا لوجيستيا وصناعيا يتمتع بالعديد من المزايا الجاذبة للاستثمارات العالمية، وعلى رأسها الخدمات اللوجيستية وتطور البنية التحتية الصناعية والبنية التحتية للطرق السريعة ووسائل الشحن الدولية، بالإضافة إلى اتفاقيات التجارة الحرة التي تربط الإنتاج المصري بالأسواق العالمية وتسمح للمنتجات المصرية بالوصول إلى 3 مليار مستهلك حول العالم بدون رسوم جمركية.

مؤتمر اقتصادي لاستقبال وزيرة التجارة البلغارية

وأشار رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية إلى أن الاتحاد يقوم بإعداد مؤتمرا اقتصاديا لاستقبال وزيرة التجارة البلغارية، ومن المقرر أن تزور مصر نهاية الشهر الجاري، لمدة 5 أيام لعرض كافة فرص التعاون الاقتصادي الممكنة التي من شأنها دفع العلاقات الاقتصادية المشتركة بما يحقق مصالح الطرفين، موضحا أنه بالرغم من أهمية تنمية التجارة البينية إلا أن التعاون الصناعي المشترك وتجارة القيمة المضافة للتصدير المشترك للأسواق العالمية من شأنه تحقيق تنمية حقيقية ومستدامة للعلاقات الاقتصادية المشتركة بين البلدين بالإضافة إلى إعادة إحياء مجلس الأعمال المشترك لتحقيق تواصل مستمر بين مجتمع الأعمال في البلدين للوقوف علي كافة فرص التعاون المتاحة.

ومن جانبه أبدي «ديان انجيلوف كاتراتشيف»، السفير البلغاري بالقاهرة، رغبة حقيقية لبلاده في تنمية العلاقات الاقتصادية المشتركة مع مصر في كافة المجالات، سواء بتنمية التجارة البينية و فتح آفاق التعاون الصناعي المشترك، كما أكد رغبة بلاده في المشاركة بالمناطق الصناعية الجديدة خاصة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس.

وزيرة التجارة البلغارية تصل القاهرة لبحث تنمية العلاقات بين البلدين

وأوضح أن وزيرة التجارة البلغارية ستناقش كافة فرص التعاون المتاحة خلال زيارتها المرتقبة للقاهرة، حيث يتضمن برنامج زيارتها عقد مجموعة من اللقاءات على المستوى الحكومي ومجتمع الأعمال والتجارة المصري، بالإضافة إلى زيارة مجموعة من المناطق الصناعية الجديدة والمنطقة الصناعية بإقليم قناة السويس، مؤكدا أهمية إعادة إحياء مجلس الأعمال المشترك ليكون تجمعا لرجال الأعمال من البلدين لتنمية العلاقات الاقتصادية وطرح كافة الفرص المتاحة للتجارة والتصنيع المشترك.

وأشار «كاتراتشيف»، إلى أن النجاحات التي حققتها مصر مؤخراً في كافة المجالات، جذبت أنظار الشركات العالمية العملاقة ومنها البلغارية لتعزيز التعاون المشترك في ظل تحسن مناخ الاستثمار والاستقرار الأمني والاقتصادي الذي تتمتع به مصر حالياً، مشيدا بما تم إنجازه في مشروع العاصمة الإدارية الجديدة وحجم الإنجازات والمشروعات القومية التي تشهدها مصر تحت رئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأكد وجود العديد من الفرص لتحقيق طفرة حقيقية في العلاقات الاقتصادية المشتركة بين البلدين والتي سيتم مناقشتها خلال زيارة وزيرة التجارة البلغارية لمصر موضحا أنه بالرغم من تطور حجم التجارة البينية المشتركة إلا أن عمق العلاقات السياسية والتاريخية التي تمتد مع مصر لأكثر من 90 عاما تفرض أن يتم ترجمتها لعلاقات اقتصادية أكثر تميزا مشيرا الي أن أهم الواردات المصرية من بلغاريا تتمثل في المعدات و الأجهزة الكهربائية، الأخشاب، منتجات غذائية ومنتجات ألبان فى حين تتمثل أهم الصادرات المصرية لأسواق بلغاريا تتمثل في المنتجات المعدنية، منتجات الغزل والمنسوجات والمنتجات الزراعية .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *