التخطي إلى المحتوى
تفاصيل صفقة بيع بنك الاستثمار العربي.. أول بنك حكومي يباع منذ 2006 – اقتصاد

أتمت المجموعة المالية هيرميس الخميس الماضي، استحواذها على حصة قدرها 51% من بنك الاستثمار العربي، لتتحول بذلك من بنك استثمار رائد إلى بنك شامل في السوق المصرية، وذلك بحسب البيان الصادر عن المجموعة المالية.

«هيرميس» تتولى إدارة «الاستثمار العربي» بالشراكة مع صندوق مصر للخدمات المالية

ومن المتوقع أن تتولى المجموعة المالية هيرميس، قيادة بنك الاستثمار العربي، بالشراكة مع صندوق مصر الفرعي للخدمات المالية والتحول الرقمي، المملوك لصندوق مصر السيادي، والذي سيستحوذ على حصة قدرها 25% من البنك المملوك للدولة مقابل احتفاظه بحصة تبلغ 24%، بعد أن كان يمتلك سابقا 91.4%.

وتمثل عملية الاستحواذ لهيرميس، دخولاً استراتيجياً إلى القطاع المصرفي التجاري في مصر سريع النمو.

ماذا يعني التحول إلى بنك شامل؟

وأوضح كريم عوض، الرئيس التنفيذي للمجموعة المالية، أنه مع اكتمال الصفقة، ستشمل عمليات المجموعة المالية هيرميس المصرية، بنكا استثماريا وآخر تجاريا، وكذلك منصة خدمات مالية غير مصرفية سريعة النمو، الأمر الذي يعزز قدرات المجموعة على تقديم مجموعة شاملة من المنتجات والخدمات المالية لكل العملاء، الأفراد منهم والشركات.

وأضاف «عوض»، في البيان، أنَّ تلك الصفقة تعد أول عملية بيع لبنك حكومي في السوق المحلية منذ ما يزيد على 10 سنوات.

الصفقات الكبرى للبنوك الحكومية

وكانت آخر صفقة كبرى لبيع بنك حكومي في عام 2006، عندما اشترى «إنتيسا سان باولو» حصة قدرها 80% من بنك الإسكندرية.

فيما أعلن بنك القاهرة عن عزمه طرح حصة تتراوح بين 20% و30% من رأسماله للاكتتاب في البورصة المصرية، إلا أنه تم تأجيلها بسبب جائحة «كوفيد-19».

وكان البنك المركزي أعلن عزمه بيع حصته البالغة 99.9% من أسهم «المصرف المتحد» والذي تكون من خلال الدمج بين عدد من البنوك الحكومية الصغيرة، ليقع الاختيار على تحالف المجموعة المالية ومؤسسة «إيفركور» العالمية، للقيام بدور المستشار المالي في البيع المزمع لتلك الحصة من رأس مال البنك لصالح مستثمر استراتيجي، ولكن أعلن رسمياً تأجيل الطرح حتى تتعافى البورصات العالمية من تداعيات الجائحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *