التخطي إلى المحتوى
خبير مصرفي: العالم يشهد موجة تضخمية عالية.. وهذا الحل الأمثل لمواجهته – اقتصاد

قال محمد عبد العال، الخبير المصرفي، إن فكرة تمويل المشروعات القومية يعتبر إعادة هيكلة لأشكال التمويل الموجودة حاليًا، لأن البنوك تموِّل مشروعات قومية، تنفذها شركات القطاع الخاص، وهذا ساهم في خفض معدل البطالة بصورة ملحوظة، موضحًا أن محور قناة السويس يشمل إنشاء الكثير من المشروعات سواء مصانع أدوية أو مصانع البتروكميات، وهذا وفر الكثير من فرص العمل، وأدى لتوفير الكثير من النقد الأجنبي الناتج من عدم استيراد السلع المنتجة محليًا.

العالم يشهد موجة تضخمية غير مسبوقة

وأضاف «عبد العال»، خلال حواره في برنامج «بنوك واستثمار»، مع الإعلامي إسماعيل حماد، الذي يُعرض على «extra news»، أن العالم يشهد موجة تضخمية غير مسبوقة، حيث وصل معدل التضخم في أوروبا لـ4.5%، وفي الصين وصل لأعلى مستوى منذ 26 عامًا، وهذا التضخم يؤثر كثيرًا على مصر، لأن القاهرة تستورد جزءا كبيرا من الاحتياجات من الخارج، كما أن الحل الأمثل لمواجهة التضخم هو زيادة الإنتاج، وهذا الأمر ممكن من خلال تمويل المشروعات بفائدة مخفضة.

رفع معدل الفائدة من شأنه أن يزيد تكلفة التمويل

وأوضح الخبير المصرفي، أن رفع معدل الفائدة من شأنه أن يزيد تكلفة التمويل، وهذا سينعكس على سعر السلعة المباعة للمستهلك في النهاية، ما سيؤدي إلى زيادة معدل التضخم، كما أن البنك المركزي المصري يعمل على زيادة الإنتاج، من خلال دعم بعض القطاعات مثل الزراعي والصناعي والتكنولوجي، وهذا الأمر يأتي في إطار استكمال برنامج الاقتصاد المصري، مؤكدًا أن برنامج الإصلاح الاقتصادي شمل خفض الدعم، ورفع بعض الضرائب القيمة المضافة.

وأشار إلى أن هذا أثر على معدل التضخم، ومع أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19» لم تغلق الدولة بشكل كامل، ما أدى لتحقيق معدل نمو إيجابي لم يتحقق في الدول الكبرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *