التخطي إلى المحتوى
حكاية سائق تاكسي يسلك «بلاعات» الإسكندرية: «بواجه مخاطر كتير»

في أحد شوارع مدينة الإسكندرية، أوقف سائق تاكسي سيارته على جانب الطريق وسط تجمع مياه الأمطار التي أغرقت الشوارع خلال الساعات الماضية، لتسليك «بلاعة» الصرف الصحي، مستخدمًا آلة حديدة كبيرة تسمى «عتلة»، دون الاهتمام بالأمطار الغزيرة التي تتساقط فوق رأسه.

لم يكن يعلم يحيى عبد اللطيف، أن أهالي الإسكندرية يقومون بتصويره احتفاءًا بما يفعله سائق التاكسي، لتنتشر الصورة كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ليصبح حديث الساعة منذ أمس، بعد شهادة إحدى السيدات التي كتبتها عبر صفحتها، أمس، قائلة: «النهاردة لفت نظري موقف رائع من سائق تاكسي أمام الداون تاون، هذا السائق توقف عندما رأى بلاعة مسدودة ومياه الشتاء تسبب إعاقة حركة السيارات، فنزل وسلك البلاعة ولم ينصرف إلا بعد أن انصرفت المياه، تحية لهذا السائق».

حقيقة الأمر يوضحها السائق

الصورة التي وصلت لمتابعي مواقع التواصل الاجتماعي، لم تفصح عن الحقيقة الكاملة، فالحقيقة يوضحها «يحيى»، خلال حديثه لـ«الوطن»: «أنا شغال سواق تاكسي في شركة الصرف الصحي، وكمان بشتغل سواق بعد الشغل عادي، الصورة دي كان معايا في العربية عامل صرف صحي، هو المفروض أنه يسلك البلاعة، بس هو مريض سكر، وعنده صباعين مبتورين، وأنا قررت أشتغل مكانه».

إشادة أهالي الإسكندرية بـ«يحيى»

يروي «يحيى»، أنه قام بتسليك 4 أو 5 بلاعات، أمس، ونال إشادة كل المارة عليه قائلين: «الله ينور يسطا»، منبهرين بما يفعله وسط الأمطار الغزيرة، فالجميع يحاول الهروب سريعًا وقت هطول الأمطار، مضيفًا: «ماعرفش الصور دي اتصورت امتى لأن اليوم ده سلكت بلاعات كتير، وكل بلاعة بتاخد مني وقت حسب كمية المياه اللي حواليها، وإحنا بنواجه مشاكل كتير لأن ممكن يكون سلك كهرباء عريان ونتكهرب، بس لازم نبقى واخدين حذرنا كويس».

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *