الأردن يدين حادث الواحات الإرهابي في مصر والديوان الملكي ينكس العلم حدادا على الضحايا

دان الأردن هجوماً استهدف الجمعة، مجموعة من قوات الشرطة والجيش المصريين بمنطقة الواحات البحرية الصحراوية جنوب غرب محافظة الجيزة. وأعلن الديوان الملكي الهاشمي تنكيس علم البلاد حداداً على الضحايا. وقال بيان صادر عن الديوان السبت، “بعث [العاهل الأردني] الملك عبد الله الثاني، برقية تعزية إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بضحايا حادث الاشتباكات الذي وقع بين قوات الأمن المصرية ومسلحين إرهابيين، بمنطقة الواحات في محافظة الجيزة، وأودى بحياة العديد من الضحايا من قوات الأمن وإصابة آخرين”.

ووصف العاهل الأردني الحادث ووصفه بـ “الإرهابي الجبان”. وأكد تضامن بلاده الكامل مع مصر، ووقوفها إلى جانبها في مواجهة خطر الإرهاب وعصاباته. كما أعلن الديوان الملكي ، تنكيس علم السارية على مدخله الرئيسي حتى الساعة السادسة مساء من اليوم، حدادا على ضحايا قوات الأمن المصرية. وشهدت منطقة الكيلو 135 بطريق الواحات البحرية بصحراء محافظة الجيزة، مساء أمس الجمعة، اشتباكات عنيفة بين قوات من الأمن كانت متوجهة لمداهمة عناصر إرهابية مختبئة في منطقة الواحات التابعة للجيزة، وبحسب بيان الداخلية، بادرت تلك العناصر بالهجوم على القوات فور استشعارها وجودها. وتبنت حركة “سواعد مصر” الإرهابية المعروفة اختصارا باسم “حسم” الهجوم. وزعم بيان منسوب للحركة، نقلته وسائل إعلام، أنها تمكنت من استدراج قوات الأمن المصرية إلى كمين في منطقة وادي حيتان، حيث تمكنت من قتل 56 وإصابة 32 من أفراد الأمن.