“هيئة الأركان الأردنية”: طرد “داعش” من مناطق سيطرته لا يعني بالضرورة القضاء عليه

قال رئيس هيئة الأركان الأردنية محمود فريحات إن “طرد تنظيم داعش الارهابي من مناطق سيطرته لا يعني بالضرورة القضاء عليه”، واضاف ان “مثل هذه التنظيمات اكتسبت القدرة على إعادة التشكيل والظهور بأسماء مختلفة”.

واضاف فريحات في حديث له الاربعاء “طرد تنظيم داعش الإرهابي من مناطق سيطرته لا يعني بالضرورة القضاء عليه إذ أن مثل هذه التنظيمات اكتسبت القدرة على إعادة التشكيل والظهور بأسماء مختلفة من خلال استغلال عدم الاستقرار والطائفية والجهل والفقر والبطالة والتغرير بالشباب واستغلاله”، داعيا الى “نهج في محاربة هذه التنظيمات يكون مستداما واستراتيجيا وشموليا”.

ورأى فريحات ان “التحديات المتسارعة والمتغيرة التي تمر بها المنطقة تفرض على الجميع العديد من التهديدات والتحديات السياسية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية”، ولفت الى ان “ذلك يتطلب وجود جهود مشتركة على المستوى الإقليمي والدولي لمواجهتها ووضع الحلول الناجعة والتدابير الوقائية للحد من آثارها وتداعياتها ومن أبرزها ظاهرة الإرهاب والتطرف التي أصبحت تمثل تهديداً عابراً للحدود ويهدد الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي”.