الهلال الاحمر التركي يحذر من ظروف انسانية شديدة القسوة في إدلب السورية

حذر الهلال الاحمر التركي الاربعاء من تداعيات جسيمة للاوضاع الانسانية في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، معلنا ان 800 الف شخص يعيشون هناك في مئات المخيمات.

واعرب رئيس الهلال الاحمر التركي كرم قينيك عن أمله في توسيع رقعة عمليات الاغاثة في المحافظة، بعد اطلاق تركيا عملية عسكرية بهدف اقامة منطقة خفض توتر فيها.

وقال قينيك في مؤتمر صحافي في اسطنبول “للاسف الاوضاع الانسانية في إدلب صعبة الى ابعد الحدود”. واوضح رئيس المنظمة الانسانية التركية ان مهجري الحرب السورية المستمرة منذ ست سنوات نزحوا الى إدلب من مدن اخرى لا سيما حلب، وحمص، وحماة، ودمشق.

وقال قينيك “في إدلب هناك 400 مخيم و800 الف شخص يعيشون في تلك المخيمات التي للأسف بغالبيتها مؤقتة وفي العراء، ليس بامكانهم ان ينتجوا شيئا وهم يعتمدون على المساعدة الخارجية”. وقال قينيك ان إدلب التي بلغ عدد سكانها ثلاثة ملايين بعد اضافة اللاجئين تعرضت لغارات جوية وشهدت معارك بين مجموعات ارهابية.