المشنوق: الانتخابات قبل رأس السنة والرئيس عون والحريري سيفتحون دورة استثنائية للبرلمان

اعتبر وزير الداخلية نهاد المشنوق "انه من حق اللبنانيين العيش خارج زمن القتل، وقد كنتم ضمانة الاعتدال والاكثرية الحقيقة التي تعبر عن عروبة عكار، ويكفي ان ننظر حولنا كي نرى بأم العين ان الاعتدال هو الاقوى، واعرف ان دخان المعارك الحقيقية والوهمية يغشي الصورة، ونحن واجهنا كل مشاريع الالغاء بالاعتدال وقد هزمت".

واضاف المشنوق في كلمة له خلال لقائه فعاليات ومخاتير عكار في بلدة ببنين العكارية، "4 سنوات من العزل السياسي لم تسقط غصن الاعتدال من يد رئيس الحكومة سعد الحريري، والاعتدال سيظل وبه ننفتح على العالم، وبقوة العقل قبل الساعد ننتصر ننتصر ننتصر، وللاعتدال رجال في لبنان والمنطقة يحولونه الى رصيد كبير، والاعتدال ايضًا ينتصر في المنطقة.

واوضح المشنوق ان هناك مشاريع ضخمة لاعادة اعمار سوريا والحريري ينسق مع الدول الكبرى في الموضوع، وستكون مهمة للشمال بعد سنوات الحرمان، ونحن سنعمل على مشاريع لجعل شمال لبنان المعبر الطبيعي الى سوريا والعالم العربي، ونحن نحافظ على الدولة والدستور وهناك انتخابات قبل راس السنة ونحن منفتحون على كل الاحتمالات والخيارات، والرئيس ميشال عون والحريري سيصدرون في الوقت المناسب لفتح دورية استثنائية لفتح الباب امام المزيد من الحوار والتفاهم والامن لكل الناس.

ودعا الى ازالة الصور لان من ياتي عند اهله لا ينتظر صور او يافطات، واذكر انه هذه ليست المرة الاولى ان المختار هو نقطة البداية وخط النهاية في العلاقة بين المواطن والدولة، ويوم المختار هو يوم الدولة اللبنانية وجنودها المجهولين. وقد طلبت من الحريري بالقرار لترميم كافة سجلات النفوس في عكار وقد وافق على هذا الطلب.