الضباب الدخاني يتفاقم بالمنطقة المحيطة في بكين

افادت بيانات رسمية بأن تلوث الهواء في منطقة مهمة تحيط بالعاصمة الصينية بكين تفاقم في الأشهر الأربعة الأولى من العام، على رغم حملات جديدة صارمة لفرض إجراءات حماية بيئية ومعاقبة المخالفين.

وقالت وزارة الحماية البيئية إن متوسط تركز الجزيئات الدقيقة القابلة للاستنشاق في الهواء والمعروفة باسم «بي ام 2.5» ارتفع حوالى 20 في المئة بمعدل سنوي إلى 85 ميكروغراماً في المتر المكعب في منطقة بكين – تيانجين – هيبي، في الفترة من كانون الثاني الماضي إلى نيسان الماضي.

وأطلقت الصين حملات تهدف إلى ضمان التزام المنطقة مجموعة من أهداف مكافحة التلوث لعام 2017 التي حددتها الحكومة المركزية في العام 2013.

وتتعرض المنطقة إلى ضغوط لخفض مستويات العام 2012 من الجزئيات الدقيقة بحوالى 25 في المئة بحلول نهاية هذا العام، وتهدف بكين إلى أن يبقى المتوسط دون مستوى 60 ميكروغراماً للمتر المكعب انخفاضاً من 73 ميكروغراماً في 2016.

وتعهدت بكين بالفعل اتخاذ «إجراءات استثنائية» لضمان تحقيق الهدف، لكن المتوسط سجل 76 ميكروغراماً في الأشهر الأربعة الأولى من العام 2017 بارتفاع 11.8 في المئة عن الفترة نفسها من العام الماضي.