«أنا أكره أخي».. الجملة الأخيرة التي كتبتها هذه الفتاة قبل أن تنتحر!

الأحد 14 أيار , 2017 14:31

وكالات

اقدمت تلميذة تبلغ من العمر (13 عامًا)، على شنق نفسها بعد كتابة عبارة "أكره أخي" على ذراعها، لشجارها مع أخيها.

وفي التفاصيل، تم العثور على بيثاني فيتون، مشنوقًة في منزلها غرب يوركشاير، بعدما تشاجرت مع شقيقها البالغ من العمر (18 عامًا) على شيء تافه، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ووجدت التحقيقات أن الفتاة طالبة متميزة، وأنها عانت من أزمة قلبية بسبب الشنق، ما تسبب في نقص الأكسجين بالمخ.

وكانت بيثاني فتاةً شعبيةً وسعيدةً ولديها "علاقة نموذجية" مع شقيقها، وكانت وشقيقها "بن" يتشاجران حول الأشياء الصغيرة السخيفة، حيث قالت والدة بيثاني إنها كانت سعيدًة في المساء السابق، وتحدثت عن أنها أمضت المزيد من الوقت في غرفتها قبل وفاتها.

في صباح وفاتها، تشاجر الأخوان لأن "بن" كان نائمًا في وقت متأخر ولم تقم بيثاني بإيقاظه، وكان الأب ريتشارد لا يزال في العمل وشقيقها الأكبر ذهب إلى السينما مع صديقته وبعد ذلك، تناولت بيثاني عشاءها في الطابق العلوي وعزفت الموسيقى.

وعندما عاد بن إلى منزله، طلب منه أن يأخذ سلةً من الغسيل في الطابق العلوي، ووجد شقيقته معلقًة، وتم نقلها إلى مستشفى كالدرديل الملكي، ثم نقلت إلى مستشفى ليدز العام، ولكن توقف مخها عن نقل الأكسجين وتوفيت.

إن التعليقات مهما كان مضمونها لا تعبر عن رأي إدارة الموقع