الفلسطينيون يشعيون جثمان الشهيدة الترامسي

شيعت جماهير غفيرة من أبناء الشعب الفلسطيني جثمان الشهيدة أمل مصطفى الترامسي (43 عامًا)، التي ارتقت مساء أمس الجمعة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أثناء مشاركتها في الجمعة الـ 42 لمسيرة العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة. وهتف المشيعون اللذين انطلقوا من منزل الشهيدة للصلاة عليها ومن ثم موارتها الثرى بمقبرة الشهداء، خلال موكب التشييع عبارات تطالب المقاومة بالرد على جرائم الاحتلال، وضرورة استمرارية مسيرات العودة حتى تحقيق أهدافها.

واستشهدت أمس الجمعة الشهيدة الترامسي وأصيب عدد من المواطنين بالرصاص الحي والاختناق بالغاز المسيل للدموع جراء اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين السلميين في مسيرة العودة وكسر الحصار في مخيمات العودة شرقي محافظات قطاع غزة الخمس. ويشارك الفلسطينيون منذ الـ 30 من آذار/ مارس الماضي في مسيرات سلمية، قرب السياج بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن قطاع غزة.

وأدى قمع الاحتلال الدموي للمشاركين في مسيرات العودة لارتقاء أكثر من 244 شهيدًا، وإصابة نحو 26 ألف فلسطيني بجراح مختلفة.