أبرز التطورات على الساحة السورية

دير الزور وريفها:

ـ قُتلَ 17 شخصاً وأصيب آخرون من أهالي قرية البوخاطر جنوب شرق بلدة هجين في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي جراء قصف “التحالف الدولي” لمسجد في القرية.

الحسكة وريفها:

ـ نزحت مئات العائلات من أحياء مدينة رأس العين على الحدود السورية _التركية بريف الحسكة الشمالي الغربي، نتيجة الأنفاق التي تقوم “قسد” بحفرها.

حلب وريفها:

ـ سقطت عدة قذائف صاروخية على منطقة الراموسة جنوب مدينة حلب، مصدرها المجموعات المسلحة المنتشرة في ريف حلب الغربي، فيما ردَّ الجيش السوري على مصادر اطلاقها.
ـ قُتلَ 8 أشخاص وأُصيب العشرات إثر انفجار سيارة مفخخة في سوق الهال بمدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي.
فيما انفجرت سيارة مفخخة ثانية، في شارع الفيلات داخل المدينة.
ـ انفجرت عبوة ناسفة بآلية تابعة لـ “قسد” أثناء مرورها قرب منتزه طيور الجنة في مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي، دون ورود معلومات عن إصابات.

إدلب وريفها:

ـ وفاة طفلة في “مخيم النصر” قرب قرية قاح بريف إدلب الشمالي، بسبب نقص الخدمات في “المخيم”.
ـ اعتقلت “هيئة تحرير الشام” عدداً من الأشخاص، في قرية مصيبين بريف إدلب الجنوبي، بتهمة انتمائهم لداعش.

حماه وريفها:

ـ رصدَ عناصر في الجيش السوري المتمركز في محيط مدينة صوران تحركات لمجموعات إرهابية في محيط بلدة مورك بالريف الشمالي، وتعامل الجيش مع تحركات الإرهابيين برمايات نارية دقيقة وقضى وأصاب العديد منهم ودمر لهم عتاداً كان بحوزتهم.
في حين واصلت التنظيمات الإرهابية انتهاكاتها لاتفاق منطقة تخفيف التوتر في إدلب باستهدافها بالقذائف محيط بلدتي الصفصافية وخربة دامس في ريف حماة الشمالي الغربي، أوقعت أضراراً مادية، فيما ردَّ الجيش السوري على مصادر إطلاق القذائف وألحق بالإرهابيين خسائر بالعتاد والأفراد.
ـ سقطت عدة قذائف صاروخية في محيط تل بزام وقرية معان بريف حماه الشمالي، مصدرها المجموعات المسلحة، لترد على الفور وحدات من الجيش السوري على مصادر إطلاق القذائف.

المشهد المحلي:

ـ أوضح عضو مجلس الشعب السوري عمر العاروب، خلال مشاركته يوم أمس في المؤتمر العالمي الخامس للاتحاد البرلماني الدولي للشباب، أن سورية رغم الحرب التي تتعرض لها حافظت على التعليم المجاني لأبنائها واستضافت أكثر من 30 ألف طالب من الدول المجاورة والصديقة، لافتاً إلى أن الشباب السوري تعرض لفقدان العديد من مقومات العلوم المتطورة نتيجة الأعمال الإرهابية التخريبية للمنشآت التعليمية والحصار الاقتصادي على سورية.
وطالب “العاروب” البرلمانيين الشباب بالعمل على كل الصعد لرفع الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري.

ـ كشف رئيس هيئة تخطيط الدولة السوري عماد الصابوني أن نحو 30 مشروعاً سيجري تنفيذها في سورية من الشركات الروسية قريباً، موضحاً أنه تم إدراجها وتم الاتفاق عليها وتحديد أولوياتها ومبدئياً تم الاتفاق على آليات تمويلها في مجالات مختلفة مثل النقل والكهرباء والموارد المائية حتى التعليم العالي والأشغال العامة.

ـ قال أحد المسؤولين في “الجيش الحر” المدعوم تركياً، المدعو مصطفى سيجري، إنَّهم لم يتلقوا أي تهديدات من الجانب الأمريكي بشأن المشاركة في عملية شرقي الفرات، لافتاً إلى أن الرسائل كانت عبارة عن تخوفات وأن المشاورات مازالت مستمرة بهذا الشأن.
كما بيَّن أن “أي معركة عسكرية لفصائل الجيش الحر في شرق الفرات لا تستهدف جهود واشنطن، ولكن لن نسمح لقسد أن تستمر في تخويف العالم وابتزازه بدعوى محاربة داعش ونحن على استعداد تام لإرسال قواتنا بالتعاون مع التحالف الدولي للقضاء على داعش”.

ـ أعلن المركز الروسي للمصالحة التابع لوزارة الدفاع الروسية في سوريا، في بيانٍ له إنَّ 998 لاجئاً عادوا إلى سوريا خلال الساعات 24 الماضية، موضحاً أن 267 دخلوا الأراضي السورية عائدين من لبنان عبر معبري جديدة يابوس وتلكلخ الحدوديين، فيما عاد 731 آخرون من الأردن عبر معبر نصيب.
كما ذكر المركز الروسي أن 230 شخصاً عادوا إلى أماكن إقامتهم داخل البلاد.

ـ أحصى “المرصد السوري المعارض” مقتل 413 شخصاً وإصابة آخرين، بينهم 263 مسلّحاً من “هيئة تحرير الشام، الجبهة الوطنية للتحرير وجيش العزة” و42 مسلّحاً من جنسيات صومالية وأوزبكية وآسيوية وقوقازية وخليجية وأردنية وتركية، إثر استهدافهم من قبل مسلّحين مجهولين بعبواتٍ ناسفة وإطلاق النار عليهم، في أرياف إدلب وحلب وحماه، منذ الـ 26 من شهر نيسان الماضي.

المشهد الدولي:

ـ قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، إنَّ اللجنة الدستورية، التي يتم العمل عليها لحل الأزمة “ليست نابعة من القرار الدولي، لكنها ممكن أن تكون نقطة للانطلاق”.
وأضاف قائلاً: “مهما تكون الدول كبيرة ومهمة، فإن القرار في النهاية هو للأمم المتحدة، وإن لم تعطِ موافقتها على هذه اللجنة، فإنها غير شرعية”، لافتاً إلى أن “السوريين هم من يجب أن يقرر، الأمم المتحدة مهمتها إطلاق عملية شاملة وقابلة للحياة”.

ـ قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إذا فاز الرئيس السوري بشار الأسد في انتخابات ديمقراطية سننظر بإمكانية التعاون معه.

ـ أكد السفير القطري في موسكو، فهد العطية، أنَّ روسيا هي الأقدر على تحديد الأدوار للدول المشاركة في مسار أستانا حول سوريا، مشيراً إلى أن الدول العربية، ومن بينهم قطر، لن ترفض المشاركة إذا تمت دعوتهم.
وقال السفير “إن كان لروسيا رؤية إن قطر، السعودية، مصر ستقدم قيمة مضافة لأستانا، فأعتقد أن روسيا ستطلب من هذه الدول الانضمام، ولا أعتقد أن هذه الدول سترفض المشاركة”، كما نفى السفير توجيه دعوات لقطر للمشاركة في أستانا.

ـ أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية، في بيانٍ لها، إن “مفارز الاستخبارات العسكرية في لواء المشاة 66 الفرقة 20 بناءً على معلومات استخبارية دقيقة، ألقت القبض على اثنين من الإرهابيين بعد نصب كمين محكم لهم في منطقة بادوش أيمن الموصل”، مضيفةً أن “هؤلاء تسللوا واندسوا بين النازحين القادمين من مخيم الهول في سوريا”.