الرئيس بري يعرض الوضع الحكومي مع الطاشناق ويستقبل الجهاد الإسلامي والمفتي قبلان

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري وفدا من المكتب السياسي لـ “حركة الجهاد الإسلامي” الفلسطينية برئاسة أمينها العام زياد نخالي، وكان حديث عن التطورات العربية عموما والفلسطينية خصوصا والاعتداءات التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

بعد اللقاء قال رئيس الدائرة السياسية في الحركة محمد الهندي “تناول اللقاء تطورات الوضع الفلسطيني، وكان هناك حديث عن مسيرات العودة وأهمية استمرارها. وتحدثنا عن المصالحة الفلسطينية، وأكد الرئيس بري أهمية مواصلة كل الجهود الطيبة من أجل تحقيق الوحدة الفلسطينية لأنها سبيل استمرار الشعب الفلسطيني في التصدي لهذا العدوان المستمر على أبنائنا. ونحن من جانبنا عرضنا للوضع الفلسطيني سواء داخل الأراضي المحتلة وأيضا في الشتات”.

واضاف طمأنا الرئيس بري إلى أن “حركة الجهاد الإسلامي ستستمر في مساعيها لرأب الصدع الداخلي الفلسطيني ولم الشمل على أساس الثوابت الفلسطينية وفي مقدمها مقاومة العدو الإسرائيلي الذي لا يزال يحتل الأرض ويمارس أبشع أنواع الاعتداءات سواء في غزة أو في الضفة الغربية”.

واستقبل بري وفدا من حزب الطاشناق برئاسة الأمين العام للحزب النائب أغوب بقرادونيان مع وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال أواديس كيدانيان، وكان عرض للأوضاع العامة والوضع الحكومي.

بعد اللقاء قال بقرادونيان “تشرفنا بزيارة دولة الرئيس، ونعلم جميعا أن الأجواء ليست إيجابية كثيرا، ولكن دائما عند دولته هناك تفاؤل، نثني أولا على جهود دولة الرئيس بري في موضوع تشكيل الحكومة، هذا الجهد الكبير بالتأكيد ساعد جهود فخامة الرئيس في هذا الموضوع. هناك انتظار لعودة الرئيس الحريري للقيام بتشكيل الحكومة في أقرب وقت ونتمنى على الأطراف السياسيين وخصوصا الكبار، أن يبذلوا جهدا أكبر لأن المواطن لم يعد يصدق شيئا وبات في وضع اقتصادي صعب وخصوصا في أيام الأعياد، نتمنى من الجميع العطاء أكثر والعمل الجدي ليل نهار لتشكيل الحكومة، ونتمنى أن تبصر الحكومة النور قبل الأعياد”.

بعد ذلك استقبل الرئيس بري المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان وعرض معه للأوضاع العامة.