ايران تزيح الستار عن عربة عسكرية مضادة للألغام والكمائن

مدرعة ايرانية طوفان 1برعاية وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد امير حاتمي تم اليوم ازاحة الستار عن عربات “طوفان” المضادة للألغام والكمائن وسلمت لقوات حرس الحدود التابعة لقوى الامن الداخلي والقوة البرية لحرس الثورة الاسلامية.

وتم تصنيع هذه العربات من قبل منظمة الصناعات الدفاعية التابعة لوزارة الدفاع وتستخدم لتنفيذ مهمات الدعم القتالي والتحرك في المناطق الحربية والعملانية.

وفي كلمته خلال مراسم ازاحة الستار عن العربة “طوفان” اليوم الثلاثاء اكد العميد حاتمي بان قدرات الردع والجهوزية الدفاعية الشاملة للقوات المسلحة الايرانية قد بلغت ذروتها وقال، ان استراتيجية وزارة الدفاع تتمثل في تحديث المعدات الدفاعية المستخدمة من قبل القوات المسلحة عبر توظيف الطاقات الداخلية وعدم الاعتماد على الدول الاخرى.

واستعرض وزير الدفاع خصائص ناقلة الجند التكتيكية هذه وقال، ان تصميم وتصنيع العربة “طوفان” تم على اساس حاجات القوات المسلحة للوصول الى قدرات السرعة الاعلى والحركة في المنحدرات الطولية والعرضية الحادة والعبور من الحواجز.
واضاف، ان عربة “طوفان” هي عربة رباعية الدفاع مدرعة ومضادة للالغام والمصائد الانفجارية بقوة عدة كيلوغرامات “تي ان تي”.

وحول قدرة المناورة لهذه العربة قال، ان عربة “طوفان” مصممة بحيث تكون قادرة على التحرك السريع والعبور من الحواجز والقنوات المائية بعمق 1.5 متر والعبور من الحواجز العمودية بارتفاع نصف متر.

واوضح العميد حاتمي بان العربة “طوفان” تسع لنقل 10 افراد واضاف، ان هذه العربة مزودة بعجلات تمكّنها من مواصلة تنفيذ العمليات رغم تمزق الاطارات وامكانية التحرك لمسافة 50 كم لمغادرة مكان الاشتباك.

وحول الامكانيات الاخرى لهذه العربة قال وزير الدفاع، ان القابلية متوفرة لنصب اسلحة شبه ثقيلة عليها ووجود منافذ لاطلاق النيران من المقصورة الخلفية والتحرك بسرعة 100 كم في الساعة.

وحول كلفة تصنيع العربة قال، ان سعر مثل هذه العربة في الاسواق العالمية يصل الى 500 الف دولار الا انه ولله الحمد فقد تم بهمم وجهود خبراء صناعات الدروع في منظمة الصناعات الدفاعية التابعة لوزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة تصنيع هذه العربة بكلفة اقل بكثير وتم تسليمها للقوة البرية لحرس الثورة الاسلامية.