ظريف: ايران لن تستسلم امام الضغوط الاميركية

اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان الشعب الايراني لن يركع امام الضغوط الامريكية؛ وان سياسة الحظر لن ترغم ايران على الجلوس الى طاولة المفاوضات.

وفي تصريح لصحيفة “الغاردين” البريطانية، عقب اللقاء مع وزير الخارجية البريطاني “جيرمي هانت، الاثنين، قال ظريف “لقد تعودنا ان نصمد امام الضغوط؛ ورغم ان الحظر يخلف اضرارا لعامة الناس لكنه لن يؤدي الى تغيير السياسات”.

واضاف، ان الحظر الامريكي لن يرغم ايران على التفاوض، وانما يعزز من ارادة البلاد في الصمود.

وشدد وزير الخارجية قائلا “نحن سنتجاوز هذه المرحلة قطعا، وسنحقق التقدم وسنبذل الجهود لتقويض اثار الحظر على المجتمع، رغم ان ذلك سيؤدي الى معاناة للشعب والاقتصاد.”

وقال ظريف، ان الحظر الامريكي اذ تسبب في انخفاض صادرات النفص بنسبة كبيرة، لكن (ايران) تستطيع في نهاية المطاف العثور على اسواقها.

واردف قائلا “انني على يقين بان الجمهورية الاسلامية ستبيع نفطها على الدوام.”

كما شكك ظريف في مصداقية تصريحات وزير الخارجية الامريكي “مايك بومبيو” الذي ادعى بان ‘الحظر لا يستهدف (صادرات) السلع الانسانية الى ايران”؛ قائلا في تصريح للصحيفة البريطانية : عندما ترغبون في نقل المال فإن البنك لا يسأل عن استخدام هذا المال للسلع الغذائية من عدمه؛ بما يؤكد ان الحظر يستهدف على الدوام عملية نقل المنتجات الغذائية والادوية.

وشدد وزير الخارجية على ان امريكا لا تفي بوعودها، “ونحن على يقين ان الحظر بكافة انواعه يشكل انتهاكا للقوانين ويتعارض مع القرارات الصادرة عن مجلس الامن الدولي”.

وفي جانب اخر من تصريحاته للغاردين، اكد وزير الخارجية الايراني عدم ارتياحه للاجراءات الاوروبية البطيئة في سياق اعداد آلية مالية تحت عنوان ‘اس، بي، في’؛ مبينا ان الجانب الاهم في ذلك يرتكز على التعهد السياسي الاوروبي حيال ايران لكنها للاسف تتخذ خطوات بطيئة جدا في الجانب العملي.

وبشأن لقائه مع وزير الخارجية البريطاني جرمي هانت، قال ظريف ان الاخير “تعهد اليّ بان بريطانيا تؤمن بالحفاظ على الاتفاق النووي لكن هناك حاجة الى خطوات عملية في هذا الخصوص”.