عشرات الاصابات بقمع قوات الاحتلال الحراك البحري الـ 16 شمالي غزة

أصيب العشرات من الفلسطينيين بالرصاص الحي والإختناق بقنابل الغاز السام إثر قمع جيش الإحتلال الإسرائيلي للتظاهرات السلمية شمالي غزة ضمن المسير البحري السادس عشر.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إصابة 25 فلسطينيا بنيران اسرائيلية في التظاهرات المساندة للمسير البحري شمال قطاع غزة.

واعلن الناطق بلسان وزارة الصحة الفلسطينية أشرف القدرة إصابة “25 مواطنا بجراح مختلفة برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي شمال قطاع غزة”.

وفي وقت سابق أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن 41 إصابة خلال نشاطات المسير البحري الـ 16 شمالي غزة بينهم 21 إصابة بالرصاص الحي، و15 بالرصاص المطاطي، الى جانب 5 حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع. و

وبين المصابين كما أوضح الهلال الأحمر، مصور صحفي لوكالة (AP) بالرصاص الحي في القدم.

وشارك الفلسطينيون في غزة بالتظاهرات عند الحدود الشمالية للقطاع المحاصر على شاطئ غزة لمساندة الحراك البحري السادس عشر.

ودعت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار للمشاركة في المسير البحري السادس عشر في منطقة الواحة شمال غرب قطاع غزة تحت عنوان “بحراكنا نواجه عار التطبيع”.

وأكدت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، التي دعت إلى هذا الحراك، على استمرارية مسيرات العودة “حتى تحقيق أهدافها بكسر الحصار مرة وللأبد”، وصرحت “يرقب جماهير شعبنا من خلال الحراك عودته لأراضيه المحتلة، ومطالبته المستمرة بكسر الحصار المفروض عليه”.

ورفضت الهيئة، أي مظاهر للتطبيع مع الاحتلال، كما رفضت توجه الاحتلال بتشريع قانون يتيح إعدام الأسرى الفلسطينيين، معتبرة هذا التشريع مخالف للقوانين الدولية وحقوق الإنسان.