ميدفيديف: الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة 2008 ولكن الانتعاش بطيء للغاية

أكد رئيس الوزراء الروسي دميتري ميدفيديف، أن الاقتصاد العالمي تعافى بعد أزمة عام 2008، مشيرا إلى أنه تم تصحيح العديد من الأخطاء، لكن الانتعاش يسير بشكل بطيء للغاية.
وقال ميدفيدف متحدثا في أعمال قمة “أبيك”: “الاقتصاد العالمي بشكل عام تعافى بعد أزمة عام 2008، والعديد من الأخطاء المتكررة التي تم الانتباه إليها بذلك الوقت والتي أدت إلى الأزمة تم تحديدها وتصحيحها”.
مشيرا إلى أن: “التغييرات شملت الأسواق المالية وإدارة الدين العام” مشددا على أن “الجميع قام بذلك وفي روسيا أيضا، فضلا عن ذلك، أعادة البنوك الكبيرة النظر بسياستها فيما يتعلق بالأصول عالية المخاطر”.
وأضاف رئيس الوزراء: “لكن من ناحية أخرى، الانتعاش يسير ببطء وغير مستقر. للآسف في العديد من المواقف أوضاعنا اليوم أسوأ من قبل 10 سنوات”.
وفي السياق ذاته، يرى ميدفيديف، أن منظمة التجارة العالمية بحاجة إلى تحديث ولكن دون أضعاف نفوذها أو تفكيكها.
وأوضح، “مثل العديد من البلدان، ندرك أن منظمة التجارة العالمية بحاجة إلى تحديث ولكن دون إضعاف نفوذها وتقويض المبادئ الأساسية لعملها، وخاصة تفكيكها، مما يعني انهيار التجارة المتحضرة”.
فضلا عن ذلك، دعا رئيس الوزراء الروسي إلى بذل جهود مشتركة لتحسين فعالية منظمة التجارة العالمية ودورها التنظيمي.