“الجبهة الديمقراطية”: لتوحيد الصفوف وإنهاء الانقسام وعودة الحكومة الفلسطينية لغزة

دعت “الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين” لتوحيد الصفوف وإنهاء الانقسام وعودة الحكومة الفلسطينية الى قطاع غزة. واكدت ان “صمود المقاومة والشعب أطاح بليبرمان”، وأشارت الى أن “المقاومة أحدثت نقلات مهمة في خضم الصراع مع الاحتلال”.

ولفتت الجبهة في بيان لها الاربعاء الى ان “صمود شعبنا الفلسطيني ومقاومته في قطاع غزة كان من أولى تداعياته الكبرى الإطاحة بليبرمان الذي قدم استقالته لرئيس حكومته احتجاجا منه على حد قوله على رضوخ حكومة نتنياهو وقبولها بوقف لإطلاق النار”.

وأكدت الجبهة ان “سواعد مقاتلي المقاومة وصمود شعبنا وتراكم الانتصارات وتطور الوضع الاستراتيجي الذي بدأت مقاومة شعبنا الفلسطيني تساهم في صنعه بأساليبها العسكرية والشعبية أحدث نقلة نوعية في علاقات الصراع مع دولة الاحتلال من نتائجها الإطاحة بوزير الدفاع الإسرائيلي وإرغامه على تقديم استقالته إعلانا عن عجز جيشه عن تحقيق أهدافه العدوانية ضد القطاع”.

ودعت الجبهة الى “الإسراع بالعمل على قطف ثمار هذه الانتصارات بإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية وعودة حكومة السلطة الى قطاع غزة”، ولفتت الى ان “أهمية إعادة بناء العلاقات الداخلية على أسس الشراكة الوطنية وتوحيد الصف الوطني وخوض معركة تطبيق قرارات المجلسين المركزي والوطني في خضم معركة الاستقلال والحرية والسيادة وحق العودة”.