مقتل جندي صهيوني في خانيونس واستشهاد 5 مواطنين وحماس تشيد بتصدي المقاومة للغدر الصهيوني

اعترفت وسائل إعلام العدو الصهيوني بمقتل جندي إسرائيلي وإصابة آخر بجرح خطيرة، جراء مواجهات بين قوة صهيونية والمقاومة الفلسطينية شرق خانيونس في غزة. وأقرت القناة 14 الإسرائيلية بدورها بسقوط خسائر في صفوف قوة إسرائيلية على حدود قطاع غزة.

وأعلنت وزارة الداخلية في غزة عن وقوع حدث أمني شرق خانيونس، مساء اليوم الأحد، أسفر عن شهداء وجرحى من المقاومة، واستنفار الأجهزة الأمنية، في حين شنت طائرات الاحتلال عدة غارات شرق المدينة. وفي تصريح مقتضب، أكد الناطق باسم الداخلية إياد البزم وقوع حدث أمني شرق خانيونس “أسفر عن شهداء وجرحى من عناصر المقاومة”، وقال إن “الأجهزة الأمنية والشرطية أعلنت الاستنفار لمتابعة الحادث”.

وشنت طائرات الاحتلال الحربية -مساء اليوم الأحد- عدة غارات شرق خانيونس جنوب قطاع غزة. وقالت وسائل إعلام فلسطينية إن الحدث بدأ بإطلاق نار من سيارة فولكس واجن تجاه مجموعة من رجال المقاومة في خزاعة، وبعد عدة دقائق حلقت طائرات الاحتلال في سماء المنطقة، وشنت عدة غارات، وأطلقت بالونات حرارية.

وأضافت أن الحديث يدور عن تصدي المقاومين لمحاولة اعتداء من قوة صهيونية، وأن اشتباكات قوية دارت في المكان، فيما تحدث شهود عيان عن تصدي المضادات الارضية للمقاومة لطائرات الاحتلال شرق خان يونس.

استشهاد 5 مقاومين

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة استشهاد 5 مواطنين و اصابة 7 اخرين بجراح مختلفة جراء استهداف قوات الاحتلال الاسرائيلي لمجموعة شرق خانيونس جنوبي قطاع غزة. وكانت مصادر فلسطينية تحدثت عن ملاحقة المقاومة لسيارة اطلقت النار على نقطة للمقاومة شرقي خان يونس وأن طائرات الاحتلال تدخلت لتوفير الحماية لهذه السيارة.

ووجه الناطق باسم حركة حماس فوزي برهوم، التحية للمقاومة الفلسطينية الشجاعة التي تتصدى للاعتداء الإسرائيلي الجبان على قطاع غزة. وشدد برهوم في تصريح صحفي، مساء اليوم، على أن ما تقوم به المقاومة هو عمل بطولي شجاع يؤكد أنها يقظة وحاضرة بقوة في الميدان وتقوم بواجبها الوطني والكبير في التصدي لهذا الغدر الإسرائيلي والدفاع عن شعبنا وتدفيع العدو ثمن جريمته.