سفير أميركي سابق: تورط بن سلمان في قتل خاشقجي كارثة بالنسبة “لإسرائيل”

اعتبر سفير الولايات المتحدة لدى الكيان الصهيوني السابق (2011 – 2017)، دان شابيرو أن “اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي هو “كارثة بالنسبة لإسرائيل” من حيث مدى تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في الجريمة، وذلك من باب أن “لإسرائيل” مصلحة في أن تبقى السعودية حليفة للولايات المتحدة ضد إيران.

واعتبر السفير الأميركي السابق “أن ولي العهد السعودي ارتكب جريمة فظيعة لها أبعاد فادحة، من جهة أنها وضعت السعودية في موضع عدم الثقة تحت سلطته، كما قوض أي إجماع دولي محتمل للضغط على إيران”، وأكد “أن بن سلمان مصاب بالعمى الإستراتيجي، وأنه أثبت مرة أخرى عدم مسؤوليته وتهوره”، لافتا إلى أنه، “باستثناء الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فإن أحدا من أعضاء الكونغرس أو الزعماء الأوروبيين لن يوافق على الجلوس مع بن سلمان، أو يناقش إيران معه”.

كما أكد أنه “بالنسبة للولايات المتحدة فإن هذه الجريمة لن تمر بدون ثمن، وأن أضرارها ستظل قائمة طالما ظل بن سلمان في السلطة”.

وكتب في مقال خص به صحيفة “هآرتس” الاسرائيلي “أن لإسرائيل مصلحة في بقاء السعودية حليفة للولايات المتحدة في حربها ضد إيران، وأن الانتقادات في الكونغرس وفي الشارع الأميركي لمقتل خاشقجي تلزم إسرائيل بالتصرف بحذر في القضية”.