أبرز التطورات على الساحة السورية

دير الزور وريفها:

ـ استشهد وجُرِح عدد من المدنيين في بلدة السوسة بريف دير الزور الجنوبي الشرقي، جراء اعتداء طائرات “التحالف الدولي” على البلدة عبر أكثر من غارة.
ـ قُتِل أحد مسؤولي “مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ “قسد”، المدعو “مشعل الحمش”، وإصيب مسؤول آخر، إثر إطلاق مسلَّحين مجهولين النار على سيارة كانت تقلُّهما، في بلدة جديد بكارة في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي.

الحسكة وريفها:

ـ انفجرت عبوة ناسفة، زرعها مسلحون مجهولون، أثناء مرور دورية تابعة لـ “قسد” في حي الصالحية بمدينة الحسكة.

الرقة وريفها:

ـ قُتِل أحد المسؤولين العسكريين في “قسد”، إثر انفجار عبوة ناسفة به، زرعها مسلحون مجهولون، في مدينة الرقة، يوم أمس.
ـ قُتِل مسلحٌ من “قسد” إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار عليه، في مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي

حلب وريفها:

ـ قال مصدر عسكري إنَّ وحدات الهندسة في الجيش السوري ستقوم اليوم بتفجير عبوات ناسفة وذخائر من مخلفات الإرهابيين في المطرانية المارونية في حي السليمانية – قصر العدل في حي جمعية الزهراء –  حي ساحة الحطب – حي تراب الغربة قرب باب قنسرين وفي مقالع البريج بمدينة حلب من الساعة9:00 وحتى الساعة 14:00.
ـ استُشهِد مدنيٌ جراء سقوط قذائف صاروخية على حي الموكامبو ومساكن السبيل في مدينة حلب، مصدرها المجموعات المسلحة.
ـ هرب عدد من السجناء من أحد السجون التابعة لفصائل “الجيش الحر”، في مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، وسط استنفار أمني في المنطقة.

المشهد المحلي:

ـ جدد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري، رفض سورية القاطع لإجراءات سلطات الاحتلال “الإسرائيلي” في الجولان السوري المحتل مؤكداً أنَّه سيتم تحرير الأراضي العربية المحتلة بكل الوسائل التي تضمنها أحكام ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن.
وأكد الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي يوم أمس أنَّ الاعتداءات “الإسرائيلية” التي تستهدف المنشآت العلمية والمرافق المدنية في سورية تشكل دليلاً دامغاً على انتقال “إسرائيل” إلى مرحلة جديدة من ممارسة إرهاب الدولة ناهيك عن تهريبها مئات من عناصر ما يسمى منظمة “الخوذ البيضاء” الإرهابية إلى الدول التي رعتهم وقدمت لهم كل الإمكانيات لاستهداف سورية.
وأكد الجعفري رفض سورية رفضاً قاطعاً قرار “إسرائيل” بإجراء انتخابات لما يسمى المجالس المحلية في الجولان السوري المحتل لافتا إلى أن أهلنا في الجولان السوري المحتل جددوا رفضهم كل ممارسات كيان الاحتلال الإسرائيلي القمعية واجراءاته الباطلة التي يحاول فرضها عليهم بما في ذلك التحضير لإجراء انتخابات لما تسمى المجالس المحلية في قراهم أواخر الشهر الجاري

ـ أكد رئيس مجلس الشعب حمودة الصباغ عمق العلاقات التي تربط الشعبين الشقيقين في سورية والأردن والتي لا بد أن تأخذ مجراها الطبيعي لما فيه مصلحة الجانبين، وأشار الصباغ خلال لقائه أمس وفد نقابة المحامين الأردنيين برئاسة مازن رشيدات نقيب المحامين الأردنيين إلى أنَّ المؤامرة التي استهدفت سورية والإجراءات القسرية الأحادية الجانب تجاه الشعب السوري والتي طالت كل مستويات الحياة المعيشية لم تنل من عزيمة السوريين الذين يحصدون في هذه الأيام ثمار تضحياتهم من الانتصارات التي تتوالى على الأرض.
من جانبه اشار رئيس الوفد الرشيدات إلى أنَّ نقابة المحامين الأردنيين حرصت على أن تكون أولى العابرين من الوفود النقابية إلى سورية عبر معبر نصيب – جابر “لنحتفل معاً بهذا الحدث الذي يشكل شريان حياة بين الأردن وسورية” مقدماً التهنئة بانتصار سورية على الإرهاب جيشاً وشعباً وقيادة.

ـ أعلنت “الفرقة 20 الجيش الحر”، عن انضمامها الى “فيلق الشام _الجبهة الوطنية للتحرير”، من جهته رحّب “الفيلق” بهذه الخطوة.

المشهد الدولي:

ـ أكد مساعد رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان أنَّ المستشارين الإيرانيين باقون في سوريا، كما أعلن عبد اللهيان، أن اليمنيين لديهم أسلحة كثيرة وصواريخ باليستية منذ عهد الرئيس الأسبق على عبد الله صالح.
وأوضح عبد اللهيان خلال حوار خاص لقناة “روسيا اليوم”، أنَّ السعودية استهدفت السفارات الإيرانية في عمليات إرهابية، وليس أمامها سوى إيقاف الحرب في اليمن.

ـ قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إنَّ الأمريكيين يحاولون إقامة دويلة غير شرعية شرقي الفرات في سوريا، ويرعون هناك فلول داعش.
وأضاف لافروف، من المرجح هنا بأنه لدى فرنسا والولايات المتَّحدة، الكثير من النقاط المشتركة في المواقف تجاه هذه الأزمة، وليس بين فرنسا والولايات المتحدة فحسب، وإنما بين أوروبا والولايات المتحدة عموما، فتعمل ما تسمى بالمجموعة المصغرة حول سورية والتي شُكّلت بمبادرة من الرئيس ماكرون، ويدخل فيها كل من فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا والأردن والمملكة السعودية ومصر كما أذكر، وتتخذ هذه المجموعة مواقف لا نقاسمها فيها.
وأكد لافروف على ان السوريين  يجب أن يقرروا مصير بلدهم ومصيرهم بأنفسهم ، وهذا القرار يقترح، صياغة دستور جديد وإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة، انتخابات يمكن لجميع السوريين أن يشاركوا فيها، وغيرها من الأمور.
مشيراً “لا يمكننا أن نوافق على تصرفات أعضاء هذه المجموعة المصغرة، وقبل كل شيء تصرفات الأعضاء الغربيين في هذه المجموعة المصغرة، تجاه استخدام القوة ضد الدولة السورية وضد المنشآت الحكومية السورية تحت ذريعة استخدام دمشق للأسلحة الكيماوية، وهذه الذرائع لم تُبرهن فورا بالحقائق”.

ـ أجرى المبعوث الخاص للرئيس الروسي المعني بشؤون سوريا، ألكسندر لافرينتيف، لقاء في الدوحة مع وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني.
وقالت الخارجية القطرية، في بيان أصدرته عقب اللقاء، إنَّ الجانبين بحثا في “الاجتماع العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتعزيزها، وتطورات الأوضاع في سوريا، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك”.

ـ قال المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون، “إنه في حين أكدنا الهجوم على مخيم النازحين بالقرب من دير الزور الأسبوع الماضي، ليس لدينا أي معلومات تؤكد العدد الكبير من الرهائن، كما افترض الرئيس بوتين، ونحن نشك في مصداقية “هذه الأرقام”، ونحن لا نعلم أيضاً عن مواطني الولايات المتحدة الذين يوجدون في هذا المعسكر”.
وأضاف روبرتسون إنَّ الولايات المتحدة، ترفض مزاعم روسيا، بأنَّ الولايات المتحدة والتحالف لم يستطيعوا أن يزيلوا التهديد الذي يمثله تنظيم داعش الإرهابي.

ـ قال المتحدث الإقليمي باسم الخارجية الأمريكية ناثان تك، إنه يعتقد أن خروج القوات الإيرانية أو القوات التابعة لطهران يجب أن يتم دون شروط.
وأضاف أنّ التدخل الإيراني في سوريا يمثل تدخلاً في شؤون السوريين ويمثل أمراً خطيراً جداً يعيق إمكانية الوصول إلى حل سياسي للوضع في سوريا، وأكد ناثان تك أن القوات الإيرانية تدفع دمشق نحو حسم عسكري، متابعا بالقول إن الحسم العسكري في سوريا مستحيل.