عريقات يدين قرار إنهاء عمل القنصلية الأمريكية في مدينة القدس

دان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، الخميس، قرار الإدارة الأمريكية إنهاء عمل القنصلية في مدينة القدس المحتلة، واصفا إياه بالقرار الأحادي واللا مسؤول.

وأكد عريقات على أن “القرار يأتي في إطار استكمال حلقات مشروع فرض إسرائيل الكبرى على أرض فلسطين التاريخية، التي دشنها بإزاحة قضايا القدس واللاجئين وتثبيت المستوطنات غير الشرعية، وتصفية القضية الفلسطينية.”

وشدد عريقات على أن إنهاء وجود القنصلية الأمريكية لا علاقة له بادعاءات “الفاعلية” التي أطلقها وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، بل بكل ما يمكن فعله لنيل رضى الفريق الأمريكي الذي يستند إلى الإيديولوجيا والرواية اليمينية الإسرائيلية المتطرفة، ويقوم على تخريب أسس النظام الدولي برمته والسياسة الخارجية الأمريكية لمكافأة انتهاكات سلطة الاحتلال وجرائمها.

وأضاف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أن “ذلك يؤكد صواب القرار والتوجهات الفلسطينية في أن إدارة ترامب لا يمكن أن تلعب دورا في صنع السلام، وأنها جزء من المشكلة وليست جزءا من الحل”.

وختم عريقات بيانه بالقول: “على الرغم من ذلك، فإن دولة فلسطين ستقوم بواجباتها تجاه قضية شعبها وحماية حقوقه غير القابلة للتصرف، وستتخذ جميع الإجراءات اللازمة ردا على هذه الخطوة الخطيرة كما فعلت دائما”.