العدل التركية: لم نطلق سراح برانسون تحت أي من الضغوط

قال وزير العدل التركي، عبد الحميد غُل، الخميس، إن القضاء التركي لم يتخذ قرار إطلاق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون بناء على ضغوط أو تعليمات بأي شكل من الأشكال.

وجاء ذلك في تصريح أدلى به الوزير التركي، خلال استضافته لدى طاولة محرري وكالة الأناضول في العاصمة أنقرة.

وأكد غُل على أن المحكمة قررت في قضية القس برانسون إخلاء سبيل مشروطا، ورفع حظر السفر عنه، مشددا على أن القس لم يحصل على البراءة، بل أصدر القضاء بحقه حكما بالسجن لثلاثة أعوام وشهر و15 يوما.

وفيما يتعلق بفرض واشنطن عقوبات عليه على خلفية حبس القس الأمريكي، قال الوزير التركي إنه “لا معنى أو قيمة لها بالنسبة إلينا”.

والجمعة الماضي، أمرت محكمة الجنايات الثانية في ولاية إزمير التركية (غرب) بسجن برانسون 3 أعوام وشهرا ونصف الشهر، إثر محاكمته بتهم التجسس وارتكاب جرائم باسم منظمات إرهابية، غير أنها أمرت بإطلاق سراحه بعد الأخذ بالحسبان الفترة التي قضاها في الحبس.

وتم توقيف القس الأمريكي في 9 ديسمبر 2016، وحوكم بتهم التجسس وارتكاب جرائم لمصلحة منظمتي “غولن” و”بي كا كا” تحت غطاء رجل دين، وتعاونه معهما رغم علمه المسبق بأهدافهما.

وغادر برانسون الأراضي التركية متجها إلى الولايات المتحدة يوم الجمعة بعد إطلاق سراحه بساعات.