وديع الخازن: الحكومة العتيدة ستكون فوق شبهات الانحياز الى أي فريق

توقع رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن الإعلان عن الحكومة العتيدة، بعدما تم التفاهم بين أركان الحلول.

وقال في تصريح اليوم الاربعاء “لم يعد من مبرر ولا مسوغ لعدم تأليف الحكومة العتيدة ما دام عقد التفاهم قد أرسيت قواعده بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس تكتل لبنان القوي الوزير جبران باسيل. ويبقى أن هذه الحكومة، التي ارتسمت ملامحها مع أركان الحلول، ستحمل بصمات الرئيس عون والرئيس المكلف الحريري لتكون فوق شبهات الإنحياز الى أي فريق، إلا المواطن الذي ينتظر بفارغ الصبر حل مشكلاته اليومية المتراكمة والمتأزمة على وقع الخلافات والسجالات الحادة”.

أضاف “صحيح أن عامل الوقت ضاغط، إلا أنه ضروري في هذه الحال تجاوز حالات الإحتقان على المشهد السياسي والإقتصادي الذي ارتفعت وتيرته وانعكست على الساحات الشعبية هنا وهناك. وإذا كان من رهان على حكمة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وحنكة الرئيس المكلف سعد الحريري، وتجاوب الوزير جبران باسيل مع المصلحة العليا للبلاد، فيمكن القول إن حكومة من الكفاءات العليا والنظيفة السمعة قادرة على مواجهة الحدة في الخطاب السياسي الداخلي، وتتخطى دلع المطالب السياسية الطائفية وولعها بالحقائب، ولو اقتضى ذلك انتزاعها واستبدالها بالمطالب التي تمس مصالح المواطنين، لأن لبنان أولى وهو فوق أي اعتبار، لئلا نفقد ما تبقى من سمعة وصدقية”.