شهيد وأكثر من 40 إصابة برصاص الاحتلال في جمعة كسر الحصار

استشهد مواطن فلسطيني وأصيب أكثر من 40 بجراح مختلفة خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة العودة وكسر الحصار السلمية شرق قطاع غزة في الجمعة السادسة والعشرين، والتي تحمل عنوان جمعة كسر الحصار.

وذكر الناطق باسم وزارة الصحة د. أشرف القدرة، أن مواطناً استشهد برصاص الاحتلال شرق مخيم ملكة إلى الشرق من مدينة غزة، مشيراً إلى أن الشهيد في العشرينات من العمر ولا زال مجهول الهوية. وأوضح القدرة أن أكثر من 40 مواطناً أصيب بجراح مختلفة بينهم 30 اصابة تم نقلها إلى المستشفيات داخل قطاع غزة ومن بين الاصابات 21 بالرصاص الحي منها 3 اصابات خطيرة.

وتوافد عشرات الآلاف من الجماهير الفلسطينية عصر اليوم، إلى مخيمات العودة الخمس شرق قطاع غزة للمشاركة في الجمعة السادسة والعشرين من مسيرة العودة وكسر الحصار والتي تحمل عنوان جمعة كسر الحصار.

وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أن عشرات الآلاف من الجماهير وصلوا إلى مخيمات العودة الخمس على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة وبدأوا بإشعال إطارات السيارات قرب السياج الزائل تزامناً مع اطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع واستهداف الطواقم الطبية والصحفية بشكل مباشر. وأشارت إلى أن الشبان الثائرون في المخيمات الشرقية للقطاع كافة تمكنوا من إزالة أجزاء من السياج الزائل مع الأراضي المحتلة، إضافة إلى إطلاق عشرات البالونات الحارقة تجاه المستوطنات المحاذية للقطاع والتي أدت لاشتعال النيران في الأحراش الزراعية داخل المستوطنات الإسرائيلية.

وكانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار دعت الجماهير الفلسطينية للمشاركة في الجمعة السادسة والعشرين. يُشار إلى أن مسيرات العودة وكسر الحصار انطلقت في الثلاثين من آذار الماضي، للمطالبة بالحقوق الفلسطينية وعلى رأسها العودة وكسر الحصار عن قطاع غزة، واستشهد من انطلاق المسيرة 183 شهيداً وأصيب أكثر من 20 ألفاً بجراح مختلفة.