السيد نصر الله: هذا عام الانتهاء من داعش عسكرياً.. وسوريا تتجه الى هدوء كبير

اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان على المتمسكين بعاشوراء مسؤولية  تاريخية بالحفاظ على هذه المناسبة وإحيائها ومكانتها وعظمتها واحترامها وهذا يخص النخبة وعامة الناس.

الامين العام لحزب اللهالسيد نصرالله وفي خطابه في ليلة العاشر من محرم في الضاحية الجنوبية شكر الجيش اللبناني والقوى الأمنية اللبنانية وكل من ساهم في توفير الجو الأمني المناسب لإحياء مراسم عاشوراء. كما اشاد بالتنسيق التام بين حزب الله وحركة أمل ضمن مراسم إحياء ليالي عاشوراء في جميع المناطق.

وفي تطرقه الى التطورات والمواضيع الاقليمية اكد السيد نصر الله ان معرفة العدو هي من اهم الامور، مشيرا اننا ننظر الى الادارة الاميركية كعدو والبعض في المنطقة ينظر إليها كصديق وحليف. وتطرق الى الادوار الاميركية مشيرا ان اخطر مرحلة عاشتها منطقتنا هي مرحلة داعش والنصرة والجماعات التكفيرية متسائلا من جاء بهولاء اليست اميركا وحلفاؤها؟  كما اشار الى دور اميركا في اطالة عمر الجماعات الارهابية في سوريا ولبنان والعراق والمنطقة وفي العقوبات والضغط على الشعوب مقدما كمثال على ذلك ما يحصل مع الجمهورية الاسلامية في ايران. كما شدد على ان اميركا تتدخل في كل الشؤون الداخلية لكل دول العالم حتى في روسيا والمانيا وفرنسا. وسأل من الذي يدفع تجاه التوطين في لبنان؟ اميركا هي التي تدفع اليه خدمة لاسرائيل. واضاف من بدأ الحرب على اليمن هي المملكة السعودية والولايات المتحدة تبرر جرائم هذا النظام.

واكد اننا في ليلة العاشر كما في كل سنة نعرف ونقول لشعبنا وشعوب امتنا: العدو والمشكل الحقيقي هي اميركا والسياسات الاميركية وحتى اسرائيل هي اداة في المشروع الاميركي ولذلك نصنفها في دائرة العدو، الاخرون لا يريدون ان يصنفوها كعدو لكن لا تتعاطوا معها كصديق بل تعاطوا معها بحذر وانتباه في الحد الادنى.

وسأل من يستطيع ان يفصل لبنان عن المنطقة ويقول لا علاقة للبنان فيه ولبنان يجب ان يبقى بمعزل عنه مشددا على ان ما يجري في المنطقة مصيري لكل الشعب اللبناني سائلا بأي منطق توجه الينا الدعوات للخروج من قضايا المنطقة؟.

ودعا في هذا السياق اصدقاء وحلفاء اميركا ان يجيبوا على السؤال لو سيطرت داعش على سوريا ما هو مصير لبنان والاردن والعراق ودول الخليج ولو سيطرت داعش العراق ماذا سيحصل لسوريا ودول الخليج؟

واضاف: من بداية الاحداث في سوريا اغلب القوى السياسية تدخل بكل ما يستطيع في سوريا لكن الفرق بيننا وبين غيرنا هو الامكانيات البشرية والمادية والعسكرية لكن القوى السياسية اغلبها تدخلت وما زالت تتدخل والشواهد من 7 سنوات الى اليوم موجودة. وخلص الى القول تعالوا لا ننأى بأنفسنا لأن ما يجري بالمنطقة يرسم مصير لبنان والمنطقة.

ليلة العاشر من محرمواضاف سماحته: اعتقد ان هذا العام هو عام الانتهاء من داعش عسكريا في المنطقة ان شاء الله وهذا انتصار كبير ومهم جدا ونجاة للمنطقة من محنة عظيمة، لافتا ان العراق وسوريا ولبنان بحاجة الى انتباه امني وإن كان في لبنان فيما يعني داعش لا يبدو ان لديهم خلايا نائمة في لبنان . ولفت ان اميركا تنقل داعش من مكان الى مكان و”بالهليكوبتر الاميركي” وهي تنقلها اليوم الى افغانستان وباكستان و شمال افريقيا واليمن.

واعتبر السيد نصر الله ان ما تم التوصل اليه حول ادلب امر جيد ومعقول ومرهون بالنتائج وموقفنا يرتبط بموقف القيادة السورية لكن بنظرة موضوعية نحن نعتبر ان هذه النتيجة جيدة ومعقولة ولكن مرهونة النتائج وهذا سياخذ سورية الى مرحلة جديدة ودائما كنا نقول حيث يمكن ايجاد تسوية فلتكن تسوية، لافتا ان مسالة شرق الفرات ترتبط بالاستراتيجة الاميركية متوجها الى الاكراد بالقول: لا ترهنوا على الاميركيين فهذا الرهان خاطئ.

واذ اشار السيد نصر الله اننا اذا نستطيع ان نفترض ان سوريا تتجه الى هدوء كبير قال اننا باقون في سوريا حتى بعد التسوية في ادلب والبقاء مرتبط بالحاجة وبموافقة القيادة السورية، فطالما القيادة في سوريا تقول لكم حاجة نحن باقون.