الشيخ قاووق : الصمت الرسمي العربي دليل على الشراكة في أي عدوان أميركي على سوريا

أكد عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن “الخطأ الاستراتيجي لاميركا أنها لم تفكر في أن حزب الله سيتدخل في الحرب في سوريا، وهو قد غير مسار الحرب هناك، ونحن اليوم نتحدث عن انجاز يوازي، بل أكثر من انتصار تموز 2006، فالانتصار على التكفيريين في سوريا هو انتصار على ارادة أميركا واسرائيل والسعودية وعشرات الدول التي تآمرت وأعلنت الحرب على سوريا”.

وقال سماحته في المجلس العاشورائي الذي ينظمه حزب الله  في حسينية بلدة النبي عثمان في البقاع الشمالي: “بعد هزيمة المشروع الأميركي-الاسرائيلي في سوريا، اصبحنا اليوم نواجه الاعداء، وقد سقط القناع عن وجوههم”.

أضاف: “لقد اضطرت أميركا أن تحمي النصرة في ادلب وداعش في شرق الفرات، واضطرت اسرائيل الى التدخل في القصف والغارات لتحمي فلول وبقايا المشروع التكفيري، وهذا دليل انتصار سوريا وحلفائها”.

وتساءل عن موقف العرب امام الغارات الاسرائيلية على سوريا، “ولماذا تلوذ الجامعة العربية بالصمت؟ وما هو موقف السعودية من العدوان المتواصل على سوريا؟”، معتبرا أن “الصمت الرسمي العربي هو أكثر من تواطؤ، وهو خيانة للعروبة ودليل على شراكة دول الخليج في أي عدوان أميركي على سوريا”.